تحالف السعودية يعلن وقفاً لإطلاق النار في اليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/E558Yj

العقيد الركن تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم قوات "تحالف دعم الشرعية في اليمن"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-04-2020 الساعة 22:46

أعلن التحالف السعودي - الإماراتي قبول دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في اليمن أسبوعين، وذلك لمواجهة تبعات انتشار فيروس كورونا.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات "تحالف دعم الشرعية في اليمن"، العقيد الركن تركي المالكي، اليوم الأربعاء: إن "قيادة القوات المشتركة للتحالف، وبناءً على إعلانها السابق بتاريخ 25 مارس 2020؛ بتأييد ودعم قرارات الحكومة اليمنية في قبولها لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في اليمن لمواجهة تبعات انتشار فيروس كورونا (...) ولجدية ورغبة التحالف في تهيئة الظروف المناسبة لعقد وإنجاح جهد المبعوث الأممي لليمن، وللتخفيف من معاناة الشعب اليمني الشقيق، والعمل على مواجهة جائحة كورونا ومنعه من الانتشار؛ فإن التحالف يعلن عن وقف إطلاق نار شامل في اليمن".

وأكد المالكي أنه "سيتم اتخاذ خطوات عملية لبناء الثقة في الجانب الإنساني والاقتصادي".

وأوضح المالكي أن "وقف إطلاق نار الشامل في اليمن سيكون لمدة أسبوعين اعتباراً من يوم الخميس، وقابل للتمديد، بهدف تهيئة الظروف الملائمة لتنفيذ دعوة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لليمن لعقد اجتماع بين الحكومة الشرعية والحوثيين، وفريق عسكري من التحالف تحت إشراف المبعوث الأممي لبحث مقترحاته بشأن خطوات وآليات تنفيذ وقف إطلاق النار بشكل دائم في اليمن، وخطوات بناء الثقة الإنسانية والاقتصادية، واستئناف العملية السياسية بين الأطراف اليمنية للوصول إلى مشاورات بين الأشقاء اليمنيين للتوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن".

وأضاف العقيد المالكي أن "قيادة القوات المشتركة للتحالف تجد الفرصة مهيأة لتضافر كافة الجهود للتوصل إلى وقف شامل ودائم لإطلاق النار في اليمن، والتوافق على خطوات جدية وملموسة ومباشرة للتخفيف من معاناة الشعب اليمني الشقيق وستدعم بشكل كبير كافة هذه الخطوات الأساسية مع الأمم المتحدة في سبيل التوصل إلى حل سياسي شامل وعادل يتفق عليه اليمنيون".

ولم يسجل اليمن، حتى مساء الأربعاء، أية إصابة بكورونا، بينما أصاب الفيروس أكثر من مليون و485 ألف شخص في العالم، توفي منهم ما يزيد على 87 ألفاً، بينما تعافى أكثر من 318 ألفاً.

وتجري السعودية محادثات غير رسمية مع الحوثيين منذ أواخر سبتمبر لخفض التصعيد. وقللت الرياض من غاراتها الجوية على اليمن بشكل واضح، وأوقف الحوثيون الهجمات بالصواريخ وبالطائرات المسيرة على المملكة.

لكن العنف عاد إلى خطوط الجبهة الشمالية في يناير، وأدى إلى تجدد ضربات الحوثيين الصاروخية لأول مرة منذ أن تسببت هجمات على منشآت نفطية سعودية في سبتمبر في توقف أكثر من نصف إنتاج المملكة من الخام، وعاد التحالف الذي تقوده السعودية إلى الضربات الانتقامية.

وفي فبراير الماضي، أعلنت السعودية أنها اعترضت عدة صواريخ باليستية أطلقتها جماعة الحوثي صوب مدن سعودية، وذلك قبيل اجتماع وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية في مجموعة العشرين بالرياض.

 وتدخل التحالف، الذي تقوده السعودية، في الحرب الأهلية باليمن عام 2015، دعماً لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دولياً، التي أطاح بها الحوثيون في صنعاء عام 2014.

مكة المكرمة