تحركات دولية وإقليمية لتحريك ملف السلام بأفغانستان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YV4rAr

سيحضر مؤتمر تركيا مختلف الأطراف الأفغانية

Linkedin
whatsapp
السبت، 03-04-2021 الساعة 11:17

من سيترأس لجنة مراجعة خطة السلام الأمريكية؟

محمد يونس قانوني نائب الرئيس الأفغاني السابق. 

متى سيعقد اجتماع اسطنبول؟

في أبريل الجاري.

ذكرت وكالة "طلوع نيوز" الأفغانية أن هناك تحركات دولية وإقلمية لتحريك ملف السلام في أفغانستان، بهدف سد الفجوات وتقريب الأفكار قبل انعقاد مؤتمر تركيا حول الأزمة الأفغانية.

وأفادت "طلوع نيوز"، مساء الجمعة، نقلاً عن غلام فاروق عضو فريق المفاوضات الأفغانية قوله: "دعونا نقترب أكثر من المؤتمر الذي سينعقد في إسطنبول التركية، مضيفاً أن المحادثات جارية بين ممثلين من الولايات المتحدة وتركيا وقطر، بما في ذلك الأمم المتحدة وتلك الدول التي تدعم عملية السلام الأفغانية مع الفرق الأخرى.

كما أشارت الوكالة إلى أن عضوين في المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في أفغانستان، قالا إن وزارة الخارجية من المقرر أن تقدم وجهات نظرها بشأن مسودة خطة السلام الأمريكية إلى لجنة من 15 عضواً من المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية.

وأكد عبيد الله سالم عضو المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية، أن لجنة مراجعة مسودة خطة السلام الأمريكية المكونة من 15 عضواً، يترأسها محمد يونس قانوني نائب الرئيس الأفغاني السابق. 

وأوضح أن الحكومة ستعرض الخطة خلال اجتماع تركيا، بعد أن يتم الاتفاق عليها من قبل أعضاء المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية.

وأشارت الوكالة إلى أنه من المقرر عقد المؤتمر بتركيا في غضون أسابيع قليلة، كما هو متوقع أيضاً، أن تحضر حركة طالبان والحكومة الأفغانية وممثلون للعديد من الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة، مؤتمر السلام الأفغاني. 

وذكرت الوكالة نقلاً عن محمد إسماعيل خان قوله: إن "جميع أطراف الشعب الأفغاني والحكومة الأفغانية موافقون، ينبغي أن يشارك السياسيون جميعاً في توافق مشترك في هذا الاجتماع".

ومن جهته، قال المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية، إن اللجنة التي تراجع مسودة خطة السلام الأمريكية تضم أيضاً الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي، وحمد الله محب، مستشار الرئيس غني للأمن القومي، ووزير الخارجية محمد حنيف، بحسب الوكالة.

واتفقت واشنطن مع طالبان، العام الماضي، على سحب القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول الأول من مايو 2021، بعدما ظلت في البلاد قرابة 20 عاماً.

وفي مارس الماضي، أعلنت تركيا عقد اجتماع حول عملية السلام في أفغانستان، بمدينة إسطنبول، في أبريل المقبل، بمشاركة مختلف الأطراف ودول كبرى وإقليمية.

وتعيش المفاوضات الأفغانية مرحلة صعبة، بعد إعلان الولايات المتحدة مراجعة الاتفاق الذي أبرمته الإدارة السابقة مع "طالبان"، وإرجاء موعد انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان، وهو ما رفضته الحركة وأكدت أن عدم الالتزام بـ"اتفاق الدوحة" يعني استمرار الحرب.

مكة المكرمة