تحرير كاهن فلبيني اختطفه تنظيم الدولة منذ 3 أشهر

الكاهن ظهر في مؤتمر صحفي الاثنين

الكاهن ظهر في مؤتمر صحفي الاثنين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-09-2017 الساعة 14:40


أُطلق سراح كاهن كاثوليكي خطفه أنصار تنظيم الدولة، الذين سيطروا على أجزاء من مدينة مراوي بجنوب الفلبين، قبل أربعة أشهر، بحسب ما أعلنت السلطات الفلبينية.

وظهر الكاهن تيريستيو سوغانوب في مؤتمر صحفي في مقر عسكري في العاصمة مانيلا، الاثنين، وقال وزير الدفاع، دلفين لورنزانا، إنه تم إنقاذ الكاهن، في ساعة متأخّرة السبت، خلال هجوم للجيش على مركز قيادة للمتطرّفين داخل مسجد في مدينة مراوي، بحسب وكالة "فرانس برس".

وقال سوغانوب، المعروف محلياً بـ "الأب شيتو"، وقد بدا بلحية كثّة لكنه بحالة جيدة: "أشكركم وأصلّي لأجلكم، بارككم الله. صلوا لأجلي، لشفائي".

اقرأ أيضاً :

كيف شرعنت "أستانة 6" وجود روسيا وإيران في مناطق المعارضة؟

وأضاف الكاهن ممازحاً رغم معاناته: "إني قوي جسدياً ووسيم. هذا كل شيء في الوقت الحاضر".

واجتاح مئات المسلحين مراوي، المدينة ذات الغالبية المسلمة في الفلبين الكاثوليكية في معظمها، في 23 مايو، واحتلوا أحياء رئيسية فيها، ووصفت السلطات ذلك بأنه محاولة لإقامة قاعدة بجنوب شرق آسيا لتنظيم الدولة في الفلبين.

وقتل أكثر من 800 شخص في مراوي، ودمّرت أجزاء واسعة منها، في المعارك التالية، عندما أجرى الجيش الفلبيني حملة مدعومة من الولايات المتحدة، شملت عمليات قصف عنيفة.

وخطف مسلّحون الكاهن سوغانوب مع 13 من أبناء رعيته، من كاتدرائية في مراوي، في اليوم الأول للمعارك، ونشر فيما بعد تسجيل فيديو يظهر به المسلحون وهم يعيثون خراباً في الكاتدرائية.

وأظهر تسجيل فيديو نشره الخاطفون، في أواخر مايو، الكاهن سوغانوب واقفاً وسط دمار المباني في مراوي، طالباً من الرئيس رودريغو دوترتي سحب قواته ووقف الهجوم العسكري.

وأعلن الجيش الفلبيني، الأحد، السيطرة على مركز قيادة تابع للمقاتلين الموالين لتنظيم الدولة، مؤكداً أن مقاومتهم بدأت تضعف.

وأكد الجيش السيطرة على مركز قيادة تابع للمسلحين في أثناء عملية انطلقت السبت، في مسجد ومبنى آخر.

مكة المكرمة