تحقيق أممي يحمل الحوثيين مسؤولية هجوم مطار عدن

خلال وصول الحكومة..
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xmav9o

الهجوم استهدف الحكومة اليمنية خلال وصولها مطار عدن

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 30-03-2021 الساعة 09:41
- ما الذي وجده الخبراء من أدلة تدين الحوثيين؟

وجدوا أن الصواريخ من نفس نوع الصواريخ التي استخدمها الحوثيون في هجمات سابقة.

- لماذا تأخر الكشف عن هذا التحقيق؟

بسبب منع روسيا نشره.

حمّل خبراء أمميون جماعة الحوثي المسلحة مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف مطار عدن الدولي، أواخر العام الماضي، خلال وصول الحكومة اليمنية.

ونقلت وكالة "رويترز" عن دبلوماسيين مطلعين قولهما إن تحقيقاً أجراه فريق خبراء تابع للأمم المتحدة "خلص إلى أن الحوثيين في اليمن مسؤولون عن هجوم في 30 ديسمبر على مطار عدن".

ووقع الهجوم خلال وصول الحكومة اليمنية التي شكلت في ديسمبر الماضي، وفقاً لاتفاق الرياض، وأسفر عن مقتل 22 شخصاً على الأقل.

وقال الدبلوماسيون إن الخبراء قدموا تقريرهم إلى لجنة الأمم المتحدة التي تشرف على العقوبات المتعلقة باليمن خلال مشاورات مغلقة، يوم الجمعة الماضي، لكن روسيا منعت نشره على نطاق أوسع.

وقالت الوكالة إن الدبلوماسيين لم يوضحوا سبب منع روسيا نشر النتائج.

وأشاروا إلى أن لجنة خبراء الأمم المتحدة قررت أن الحوثيين أطلقوا صواريخ باليستية موجهة بدقة على مطار عدن من موقعين كانا تحت سيطرة الحركة في ذلك الوقت، وهما مطار تعز ومركز للشرطة في ذمار.

وقالوا إن الخبراء وجدوا أن الصواريخ من نفس نوع الصواريخ التي استخدمها الحوثيون في هجمات سابقة.

ويومها اتهمت الحكومة اليمنية مليشيا الحوثي بالوقوف وراء الهجوم، فيما نفى الحوثيون المتحالفون مع إيران مسؤوليتهم.

يأتي التقرير في وقت حساس بالنسبة للرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، حيث تضغط إدارته والأمم المتحدة على الحوثيين لقبول مبادرة سلام تتضمن وقف إطلاق النار.

وهزت ثلاثة انفجارات صالة مطار عدن الدولي، بالتزامن مع وصول طائرة تقل الحكومة قادمة من السعودية إلى مدرج المطار.

ومن أبرز ضحايا تفجيرات عدن وكيلة وزارة الأشغال العامة والطرق، إضافة إلى مدير إدارة تموين الطائرات في شركة النفط اليمنية، ومدير سجن المنصورة المركزي.

وأصيب في الانفجار وكلاء وزارات الداخلية والشباب والرياضة والكهرباء والنقل، وقائد قوات الأمن الخاصة في محافظات عدن ولحج وأبين والضالع.

كما أصيبت المتحدثة باسم الصليب الأحمر في اليمن، ولقي صحفيان حتفهما خلال التفجير، إلى جانب قتلى آخرين.

مكة المكرمة