تحقيق يشير إلى احتمال تورط بريطانيا بمقتل مدنيين في الموصل

بلغ عدد قتلى المدنيين أكثر من 1500 مدني

بلغ عدد قتلى المدنيين أكثر من 1500 مدني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 02-05-2018 الساعة 08:28


قال مصدر في التحالف الدولي المناوئ لتنظيم "داعش" في العراق إنه يعتقد أن "الضربات الجوية البريطانية قد أدت لمقتل مدنيين".

وبحسب تصريحات المصدر لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، اليوم الأربعاء، فإنه شكك في تصريح وزارة الدفاع البريطانية بأنه "ليس هناك أي دليل يشير إلى أن الضربات الجوية التي نفذها سلاح الجو الملكي البريطاني تسببت بمقتل مدنيين".

وكان بعض أعضاء التحالف حذروا بريطانيا في بعض المناسبات من تعرض بعض المدنيين للأذى من جراء تنفيذ الضربات الجوية، بحسب تحقيق أجرته "بي بي سي".

اقرأ أيضاً :

أخطاء دامية ودور استراتيجي.. هكذا ختم التحالف عملياته في العراق

وتقول وزارة الدفاع البريطانية: "اتُّخِذ كل ما في الإمكان للحد من الخطر على المدنيين"، إلا أنها كشفت أن بعض القنابل التي ألقاها سلاح الجو الملكي قد تعطل وانحرف عن هدفه".

وتشير التقديرات إلى أن عدد المدنيين الذين قتلوا خلال المعارك الدائرة في الموصل، منذ تسعة شهور، ما بين ألف و10 أضعاف هذا العدد، كما استخدم تنظيم "داعش" المدنيين كدروع بشرية.

وتحتل بريطانيا المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة في عدد الضربات الجوية التي شنتها على تنظيم "داعش"؛ إذ إنها استهدفت 750 هدفاً.

وأضاف المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أنه "من المستحيل شن غارات جوية في مناطق مكتظة بالسكان كالموصل من دون التسبب بقتل مدنيين".

وأردف أنه "رأى أدلة على أن الضربات البريطانية تسببت بسقوط ضحايا من المدنيين في العديد من المناسبات"، مشيراً إلى أن نفي الأمر هراء.

وتابع المصدر أن الضربة العسكرية البريطانية هي التي نفذت في 9 يناير من العام الماضي، عندما أطلق سلاح الجو البريطاني صاروخاً من طراز بريمستون، على ما وصف بأنه "قنبلة مليئة بالمتفجرات" في شرق الموصل.

وتسببت هذه الضربة في انفجار كبير، ويعتقد المصدر بأنه "أدى بالتأكيد لمقتل مدنيين".

وأصرت وزارة الدفاع البريطانية على أن "الاحتمال الأكبر" أن القتلى هم من تنظيم "داعش".

ورفضت الوزارة طلباً لعرض لقطات من الضربة الجوية التي صورتها من الجو كما أنها لم تفرج عن إحداثيات الضربات الجوية التي نفذتها، إلا أنها أكدت فيما بعد موقع هذه الضربة.

وأفادت بعض التقارير أن العديد من المدنيين أصيبوا من جراء هذه الغارة، وقال أحد شهود العيان إن "النساء والرجال كانوا يصرخون بعد الضربة لأن البعض منهم أصيبوا".

وبالعودة إلى شوارع مدينة الموصل التي عانت من القصف الشديد، يبدو أنه لا شك أن الضربات الجوية التي شنها التحالف بقيادة الولايات المتحدة أدى إلى مقتل مدنيين.

عبد الرحمن علي فقدَ 5 من أبنائه من جراء قنبلة استهدفت منزله في الموصل، ويقول: إن "47 مدنياً قتلوا من جراء الضربات الجوية التي استهدفت الشارع الذي يعيش فيه"، وأردف: "ما من أحد دمرنا إلا التحالف".

وتقول منظمة "إيروارز" المتخصصة في توثيق الضحايا المدنيين في الصراعات العسكرية إنه من المرجح أن يكون عدد القتلى من المدنيين في الموصل ما بين 1066 و1579 من جراء القتال.

واعترف التحالف بالتسبب بمقتل أكثر من 350 مدنياً في الموصل.

وقال كريس وودز من المنظمة: إنه "أمر خيالي أن نزعم بأنه لم يقتل مدنيون جراء الضربات الجوية البريطانية".

مكة المكرمة