تدخل عسكري إيراني بغطاء أمريكي لحماية مقدسات الشيعة بالعراق

تدخل عسكري إيراني بغطاء أمريكي لحماية المقدسات في العراق

تدخل عسكري إيراني بغطاء أمريكي لحماية المقدسات في العراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-12-2014 الساعة 14:14


بعد أقل من شهر على كشف قيام طائرات مقاتلة إيرانية بتنفيذ عمليات قصف بالعراق، ضد أهداف قيل إنها تابعة لتنظيم "الدولة"، هدد وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان في لقاء متلفز، بتدخل إيراني بري وجوي في العراق "دون أخذ الإذن من أي طرف".

وقال دهقان في لقاء بثته فضائية العالم الإيرانية، أول من أمس السبت، إن إيران سوف "تتدخل براً وجواً إذا تعرضت داعش للمقدسات الشيعية في البلاد، ولن تنتظر أخذ إذن من أحد"، مضيفاً أن "العتبات المقدسة بالعراق خط أحمر".

ولفت الوزير الإيراني إلى أن أمن واستقرار العراق مهمان جداً لطهران، وأن بلاده مستعدة لتقديم المساعدة للعراقيين في حرب التصدي للتنظيم فيما لو طلبت الحكومة العراقية منها ذلك رسمياً.

مباركة وتنسيق أمريكي

وفيما نفذت الطائرات المقاتلة الإيرانية، هجماتها فعلياً ضد أهداف قالت إنها تابعة للتنظيم في محافظة ديالى أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني، وفق تأكيدات من وزارتي الدفاع والخارجية الأمريكية، إلا أن تصريحات وزير الدفاع الإيراني كانت الأكثر وضوحاً وصراحة بهذا الخصوص، وبدا أنها تمهّد لمرحلة جديدة من التدخل الإيراني بالعراق، وما يتبع ذلك من تشابكات في خريطة العلاقة مع الولايات المتحدة.

ويجمع طيف واسع من المراقبين، على أن التحركات الإيرانية ما كانت لتتم دون حصولها على ضوء أخضر أمريكي، وصل في بعض الأحيان إلى حد التنسيق، فوزير الخارجية الأمريكي جون كيري، الذي رفض أن يؤكد أو ينفي قصف الطائرات الإيرانية في العمق العراقي، بدا في موقع تقديم الغزل لطهران حين قال: إن "أي ضربة إيرانية ضد داعش ستكون إيجابية".

وجود يتعدى المقدسات

لم تكن تصريحات اجتياح الأراضي والأجواء العراقية هي الأولى التي تتناول استراتيجية طهران في التدخل بالعراق عبر بوابة حماية المقدسات الشيعية، فقد كُشف سابقاً على لسان نائب وزير الدفاع، رضا طلابي، عن وجود تنسيق بين طهران وبغداد يسمح للقوات الإيرانية بالدخول إلى العراق لحماية المقدسات في كل من بغداد والنجف وكربلاء وسامراء.

وكان تقرير لـ"نيويورك تايمز" الأمريكية، قد نقل عن خبراء غربيين توجسهم من ملايين الزوار الإيرانيين الذين يعبرون سنوياً نحو العتبات المقدسة بالعراق، معتبرين وجودهم نموذجاً لتعاظم قوة إيران الناعمة في العراق.

وأضاف التقرير أن الحجاج المدنيين ليسوا هم العابرين الوحيدين عبر الحدود، إنما ترافقهم دفعات من قوات حرس "الباسيج" والحرس الثوري الإيراني، تنتشر على مدار السنة تحت ذريعة حماية زوار كربلاء والنجف.

ونقلت الصحيفة عن وكالة "فارس" الإيرانية، تأسيس فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، جيشاً من المليشيات يضم آلافاً من المتطوعين الشعبيين، بهدف مساندة الجيش العراقي في جنوب البلاد، أطلق عليه اسم "الحشد الشعبي".

لكنّ طهران بدت اليوم أكثر تحرراً من استخدام دعاية حماية المقدسات، فبعدما دفعت بقوة قوامها 1500 جندي رسمي، لدعم قوات البيشمركة الكردية في الهجوم على أطراف مدينة جلولاء ضد قوات تنظيم "الدولة"، أعلن جيشها عن انتظاره "إشارة من المرشد الأعلى لأجل القيام بعمل عسكري في العراق" وفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية.

نهب أموال

وتبقى كلمة السر في الوجود العسكري الإيراني المعقد في العراق، مقترنة باسم الحرس الثوري وجناحه الأعلى سطوة، فيلق القدس، الذي يضم مئات من عناصر النخبة الإيرانيين، تتركز مهامهم خارج الحدود على وظيفة ما بات يُعرف بـ"تصدير الثورة الإسلامية".

ووفق تقارير عسكرية غربية، فإن إيران عمدت منذ انطلاق التحالف الدولي إلى نشر 5 آلاف مقاتل داخل الأراضي العراقية بينهم 500 جندي من قوة القدس، يقف على رأسهم الجنرال قاسم سليماني، الذي وصفته صحيفة "نيويوركر" الأمريكية بأنه انتزع لقب "الرجل الأقوى بالشرق الأوسط" واعتبرت أنه "الحاكم الفعلي لبغداد".

ورغم تموضع الحرس الثوري على قائمة الإرهاب الأمريكية، إلا أن الطيران الأمريكي بقي يؤمّن الغطاء الجوي لزحوف الجيش العراقي الذي حارب "التنظيم" بقيادة ودعم من قبل القوات الإيرانية، والجنرال قاسم سليماني الذي يخوض المعارك بنفسه، والتقطت له مشاهد خلال مهام قتالية بالعراق، تعود إلى سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقد تورط سليماني، بإبرام صفقات سلاح مشبوهة مع الحكومة العراقية، أمنت غطاءً لعمليات سرقة ونهب إيرانية للخزينة العراقية، بهدف تمويل المليشيات الشيعية العاملة هناك، إذ كان سليماني وسيطاً في عمليات شراء حكومة المالكي لأسلحة إيرانية وقعتها بغداد بأسعار بلغت ثلاثة أضعاف سعرها في السوق.

ويرى مراقبون بأن الهبوط الدراماتيكي على أسعار النفط، وانعكاساته على الاقتصاد الإيراني، لن يقود إلى آثار كارثية على مستقبل المليشيات المدعومة إيرانياً في العراق، إذ ترتكز سياسة طهران على تمويل هذه الفرق عبر بوابات خارجية لا تتضمن الإنفاق من الميزانية الإيرانية بصورة مباشرة.

مكة المكرمة