تدهور صحة البلتاجي بعد إصابته بجلطة في سجون مصر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gRV8Az

عائلة البلتاجي أكدت أنها ممنوعة من زيارته (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 01-03-2019 الساعة 17:29

كشفت أسرة محمد البلتاجي، القيادي البارز بجماعة الإخوان المسلمين بمصر، عن تدهور في  صحته بمحبسه في سجن "العقرب" جنوبي القاهرة، محملة النظام المصري ووزارة الداخلية ومصلحة السجون والنائب العام المسؤولية الكاملة عن حياته.

وأكدت العائلة في بيان لها، اليوم الجمعة، أن البلتاجي أصيب بجلطة دماغية دون علمهم بتوقيتها، وعلى إثرها تدهورت حالته الصحية.  

وقالت العائلة: "الزيارة ممنوعة عن المحتجزين بسجن العقرب ومن بينهم البلتاجي للعام الثالث على التوالي، ولا نعرف ما هي العلاجات التي يتخذها بعد إصابته بالجلطة".

وبينت أن آثار الإجهاد بدت واضحة على البلتاجي وصولاً لتأثر ذراعه بذلك وعدم قدرته على تحريكها، وفق ما ذكره محامون وأسر حضروا جلسة محاكمته الأخيرة (بقضية اقتحام السجون إبان ثورة 2011).

واتهم البيان هيئة المحكمة بعدم السماع لشكوى البلتاجي، ومطالبة الدفاع باتخاذ إجراءات عاجلة طبية لتوفير الرعاية والعلاج له.

وطالبت عائلة البلتاجي بنقله فوراً للعرض على أطباء بما تحتاجه حالته الصحية ولو على نفقته الخاصة، داعية المنظمات والجهات الحقوقية والدولية إلى التدخل لدى السلطات المصرية بشأن الأمر.

والبلتاجي برلماني سابق، وأحد القيادات البارزة بجماعة الإخوان، وأصدرت المحاكم بحقه أحكاماً أولية بالإعدام والمؤبد في عدة قضايا.

وتقول منظمات حقوقية إن سجن "العقرب" تقبع فيه أعداد كبيرة من عناصر وقيادات جماعة الإخوان، وغيرهم من المعارضين للسلطات الحالية، وفيه يتعرضون لـ"انتهاكات حقوقية"، الأمر الذي تنفيه السلطات المصرية.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش أكدت في تقرير لها نشر في 14 فبراير الماضي، أن السلطات المصرية تمارس التعذيب في أقسام الشرطة وفي مراكز احتجاز غير رسمية تابعة للأمن الوطني، ويكون المحتجزون أكثر عرضة للخطر حيث لا يتمكن محاموهم وأقاربهم من تحديد أماكنهم.

مكة المكرمة