تراشق كلامي بين تركيا والتشيك بسبب "صالح مسلم"

جاويش أوغلو: سنلاحقه وإن ذهب إلى بلد آخر

جاويش أوغلو: سنلاحقه وإن ذهب إلى بلد آخر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 27-02-2018 الساعة 22:42


رفضت وزارة الخارجية التشيكية اتهامات أنقرة لها التي وردت في تصريحات وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، انتقد فيها قرار محكمة تشيكية بالإفراج عن صالح مسلم زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي "ب.ي.د".

واحتجزت السلطات التشيكية صالح مسلم في مطلع الأسبوع بالعاصمة براغ بناء على طلب تركيا، التي تتهمه بالقتل وتقويض وحدة الدولة، ووصفت الإفراج عنه، الثلاثاء، بأنه "سياسي ودعم واضح للإرهاب".

وقالت الوزارة التشيكية: "ترفض جمهورية التشيك بشدة أي اتهامات بدعم الإرهاب الدولي"، مضيفة أن "قرار المحكمة لم ينه إجراءات التسليم".

وكان وزير الخارجية التركي قال إن تركيا ستلاحق صالح مسلم الزعيم السابق لتنظيم "ب.ي.د" "أينما ذهب".

اقرأ أيضاً :

التشيك تخلي سبيل "صالح مسلّم" الذي تطالب تركيا بتسليمه

وأضاف جاويش أوغلو، في تصريح صحفي خلال زيارته إلى الجزائر، الثلاثاء: "سنلاحقه وإن ذهب إلى بلد آخر، هناك قرارات قضائية بحقه، ومدرج على لائحة النشرة الحمراء".

وأشار إلى أن الإفراج عن صالح مسلم من قبل المحاكم التشيكية هو "مؤشر على عدم مصداقية الدول الأوروبية في مسألة مكافحة الإرهاب".

وتابع: "مسلم هو الشخص المسؤول عن الهجمات الإرهابية في تركيا، بما فيها الهجوم الإرهابي في ساحة قزلاي بأنقرة الذي وقع في مارس 2016 وأسفر عن مقتل 34 شخصاً، وهناك قرارات قضائية بهذا الخصوص".

وأكد جاويش أوغلو متابعة بلاده المسألة، مضيفاً: "قرار المحكمة التشيكية لا يعني أن كل شيء قد انتهى".

مكة المكرمة