ترامب: أنباء اعتزامي إقالة روبرت مولر كاذبة

ترامب ردَّ على أنباء تتحدث عن عزمه إقالة مولر بتأكيد أنها "كاذبة"

ترامب ردَّ على أنباء تتحدث عن عزمه إقالة مولر بتأكيد أنها "كاذبة"

Linkedin
whatsapp
السبت، 27-01-2018 الساعة 17:07


نفى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنباء اعتزمه إقالة روبرت مولر، المستشار الخاص لتحقيقات قضية التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية 2016، قائلاً إنها "كاذبة".

جاءت تصريحات ترامب، خلال حديث للصحفيين بمدينة دافوس السويسرية، الجمعة؛ رداً على نشر صحيفة "نيويورك تايمز"، الخميس الماضي، تقريراً عن تراجع ترامب عن قرار إقالة مولر الذي اتخذه في يونيو الماضي، أمام ضغوط دونالد ماكغان، المستشار القانوني للبيت الأبيض.

ولا تعد هذه هي المرة الأولى التي يثار فيها عزم ترامب إقالة مسؤولين شديدي الصلة بقضية التدخل الروسي، وتواطؤ حملة ترامب الانتخابية مع موسكو.

اقرأ أيضاً:

ترامب في "دافوس" كما لم يكن من قبل

ففي مايو الماضي، اتخذ ترامب قراراً مفاجئاً بإقالة جيمس كومي، مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي)، رغم نفيه في أبريل 2017، أي مزاعم حول التخلي عن جيمس كمدير للتحقيقات الفيدرالية.

وحينئذ، نقل موقع "بريت بارت" المحافظ، والداعم لسياسات ترامب، تصريحات للأخير مفادها أنه "لن يطالب جيمس كومي بالاستقالة؛ حرصاً منه على إعطاء الجميع فرصة جيدة وعادلة في إدارته الجديدة".

وفي السياق، جاء تقرير "نيويورك تايمز" في الوقت الذي أبدى فيه ترامب استعداده للمثول للتحقيق والاستجواب بشأن التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الرئاسية، لنفي وجود أي تواطؤ بين حملته وموسكو.

وينظر التحقيق الذي يجريه مولر في احتمالية وجود تواطؤ بين حملة الرئيس دونالد ترامب وروسيا، وفيما إذا عرقل ترامب تحقيقاً لـ"إف بي آي" بشأن القضية نفسها، من خلال طرد مديره السابق، جيمس كومي، في مايو الماضي.

وعيَّنت وزارة العدل في 17 مايو الماضي، المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي روبرت مولر مسؤولاً عن التحقيقات مع روسيا بصفة "مدّعٍ عام خاص"؛ ما أدى إلى مواصلة الجدل الدائر حينها.

مكة المكرمة