ترامب: روسيا وسوريا وإيران في طريقهم لقتل الآلاف بإدلب

الرئيس الأمريكي قال إن تركيا تعمل جاهدة لوقف المذبحة في إدلب
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/M3yzxw

175 ألف شخص يتواجدون بالقرب من الحدود التركية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 26-12-2019 الساعة 17:15

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الخميس، حكومات موسكو ودمشق وطهران إلى وقف العنف في محافظة إدلب التي تؤوي أكثر من 3 ملايين مدني.

وقال ترامب في تغريدة له: "إن روسيا وسوريا وإيران يقتلون، أو في طريقهم إلى قتل الآلاف من المدنيين" مضيفاً "لا تفعلوا ذلك".

وتابع الرئيس الأمريكي أن "تركيا تعمل جاهدة على وقف المذابح، التي ترتكبها روسيا وإيران والنظام السوري في إدلب".

وفي السياق يواصل سكان مدينة إدلب والقرى المحيطة بها النزوح باتجاه الحدود التركية السورية؛ مع استمرار الاشتباكات المسلحة والقصف العنيف من قبل قوات النظام السوري والطائرات الروسية على المدنيين.

وأكد رئيس الهلال الأحمر التركي، كرم قنق، في تصريح للصحفيين، اليوم الخميس، أن نحو 200 ألف نازح سوري اضطروا للجوء إلى المناطق الحدودية مع تركيا بسبب قصف النظام السوري والروسي لمدينة إدلب.

وبين قنق أن 175 ألف شخص يتواجدون بالقرب من الحدود التركية، ويتلقون المساعدات الغذائية من قبل جمعيته، إضافة إلى توسيع مخيمات النازحين.

بدورها حذرت منظمة الصحة العالمية، في بيان لها، أن الهجمات التي تستهدف المدنيين تولد تأثيراً سلبياً، وتجعل الوضع الإنساني في إدلب أكثر صعوبة.

وبينت أن 12 مليون شخص في سوريا بحاجة إلى خدمات صحية؛ 2.7 مليون منهم شمال غربي البلاد.

وعلى الصعيد الميداني تتواصل الاشتباكات بوتيرة عنيفة بين الفصائل السورية المعارضة وبين قوات النظام، على محاور بريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي، وفق إفادة المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وسقط أكثر من 225 قتيلاً مدنياً، بينهم 73 طفلاً، في قصف النظام وحلفائه على منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا، منذ مطلع نوفمبر الماضي، في حين بلغ مجموع النازحين بالفترة ذاتها 215 ألف مدني، بحسب جمعية "منسقو الاستجابة المدنية في الشمال السوري".

وقُتل أكثر من 1500 مدني في هجمات النظام وروسيا على منطقة خفض التصعيد، منذ 17 سبتمبر 2018.

كما أسفرت الهجمات عن نزوح أكثر من مليون مدني إلى مناطق هادئة نسبياً أو قريبة من الحدود التركية.

مكة المكرمة