ترامب قلق من اختفاء خاشقجي.. وبومبيو يدعو لتحقيق شامل

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LP3JQn

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 09-10-2018 الساعة 08:11

أعرب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن قلقه حيال مصير الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي اختفى عقب دخوله قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول، مطلع أكتوبر الجاري.

في حين دعا وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الحكومة السعودية إلى دعم إجراء "تحقيق شامل" في قضية اختفاء خاشقجي، مطالباً بأن "تتحلى بالشفافية حول نتائج هذا التحقيق".

وقال ترامب في تصريح بالبيت الأبيض، الاثنين، عن مصير خاشقجي: "أنا قلِق إزاء هذا الموضوع"، وأعرب عن أمله في الكشف عن حيثيات الموضوع بأقرب وقت، مضيفاً: "حالياً، لا أحد يعلم أي شيء عن الأمر".

ولاحقاً، أصدر البيت الأبيض بياناً، أضاف فيه على لسان ترامب: "هناك الكثير من الأخبار السيئة في هذا الموضوع، وهذا أمر لا يروقني".

من جهته، قال وزير الخارجية بومبيو، في بيان: "لقد رأينا تقارير متضاربة عن سلامة ومكان الصحفي السعودي البارز والمساهم بصحيفة واشنطن بوست جمال خاشقجي".

وأعرب بومبيو عن قلق بلاده من اختفائه، ولفت إلى أن مسؤولي الخارجية الأمريكية تحدثوا مع السعودية حول هذا الموضوع، من خلال قنوات دبلوماسية.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية تجنبت التعليق على الموضوع، باستثناء تأكيدها أنها "تراقبه من كثب"، في وقت قال فيه مدير تحرير صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، فريد هيات: "لو كانت أنباء مقتل جمال صحيحة، فهذا عمل فظيع، ولا يمكن تصوُّره".

والاثنين، طالب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مسؤولي القنصلية السعودية في إسطنبول بإثبات خروج الصحفي السعودي من مبناها، وتقديم تسجيلات مصورة تؤكد مغادرته.

وكانت الخارجية التركية استدعت السفير السعودي، لأول مرة، الأربعاء الماضي، أي بعد يوم واحد من اختفاء خاشقجي، قبل استدعائه للمرة الثانية، أول من أمس، للسبب ذاته.

يُذكر أن خطيبة خاشقجي قالت في تصريح للصحفيين، إنها رافقته إلى حيث مقر القنصلية السعودية في إسطنبول، وأن الأخير دخل إلى المبنى ولم يخرج منه.

في المقابل، نفت القنصلية صحة ادعاءات خطيبته، وقالت إنّ خاشقجي زار القنصلية، ولكنه غادرها بعد ذلك.

والسبت الماضي، أعلنت نيابة إسطنبول العامة أنها فتحت تحقيقاً في اختفاء خاشقجي.

مكة المكرمة