ترامب محذّراً إيران من أي هجوم: سنرد بآخر أقوى ألف مرّة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4E94Wb

ترامب قال إن أي هجوم سيجابه بهجوم أكبر

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 15-09-2020 الساعة 09:41
- لماذا حذّر ترامب إيران من أي هجوم على بلاده؟

تقارير صحفية أفادت بوضع إيران مخططاً لاغتيال السفيرة الأمريكية في جنوب أفريقيا لانا ماركس.

- ما رد إيران على هذه التقارير؟

نفتها تماماً، وقالت إنها مجرد معلومات كاذبة لا أساس لها.

حذّر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، صباح اليوم الثلاثاء، إيران من مغبّة شنّ أي هجوم على الولايات المتحدة، مهدداً بأن رد بلاده سيكون "أقوى ألف مرّة"، وذلك ردّاً على تقارير إعلامية قالت إن طهران تخطط لاغتيال سفيرة أمريكية انتقاماً لمقتل الجنرال قاسم سليماني.

وقال ترامب في تغريدة على "تويتر": "إن أي هجوم من جانب إيران، أيّاً يكن شكله، ضد الولايات المتحدة سيجابه برد أقوى بألف مرّة".

وجاء تحذير ترامب بعد تقارير صحفية أفادت بوضع إيران مخططاً لاغتيال السفيرة الأمريكية في جنوب أفريقيا لانا ماركس، المقربة من ترامب.

ووصفت طهران هذه التقارير بالسخيفة، مؤكدة أنها "لا أساس لها"، لكن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قال، الاثنين، إنه يأخذ هذه التقارير "على محمل الجدّ".

وقال بومبيو لشبكة "فوكس نيوز" الأمريكية: "نحن نأخذ هذا النوع من التقارير على محمل الجدّ"، مضيفاً: "إيران هي الدولة الأولى الداعمة للإرهاب في العالم".

وأكد بومبيو أنّه سبق للإيرانيين أن نفّذوا هذا النوع من الاغتيالات في أوروبا وأماكن أخرى، قائلاً: "سنفعل كل ما بوسعنا لحماية كل مسؤول في وزارة الخارجية".

كما حذّر الوزير الأمريكي الحكومة الإيرانية من أن مهاجمة أي أمريكي في أي مكان وأي زمان، سواء أكان دبلوماسياً أم سفيراً أم عسكرياً، هو "أمر غير مقبول إطلاقاً".

وكان موقع "بوليتيكو" الإخباري الأمريكي نقل عن مسؤولين اثنين أمريكيين، لم يكشف هويتهما، أن أجهزة الاستخبارات "تعتقد أن الحكومة الإيرانية تخطط لاغتيال السفيرة الأمريكية في جنوب أفريقيا.

ونقل الموقع عن مصادره أن هذه الخطة اكتشفتها واشنطن في الربيع، وأصبحت معالمها أكثر دقّة في الأسابيع الأخيرة، مشيراً إلى أن طهران خططت لاغتيال ماركس انتقاماً لمقتل قاسم سليماني، الذي اغتيل في ضربة جوية أمريكية بأمر من ترامب، في يناير الماضي.

وفي وقت سابق قالت الخارجية الإيرانية إن ما أورده الموقع الإخباري الأمريكي "مجرّد معلومات كاذبة ولا أساس لها"، معتبرة أن هذه المعلومات "ليست سوى أساليب متكرّرة ومثيرة للغثيان لخلق مناخ معادٍ لإيران على الساحة الدولية".

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، إن بلاده أثبتت التزامها الدائم بالمبادئ والممارسات الدبلوماسية الدولية، في حين أن إدارة ترامب ضربت بعرض الحائط العديد من المعايير والأساليب المقبولة دولياً".

وتصاعدت حدّة التوترات بين طهران وواشنطن بعدما انسحب ترامب من الاتفاق النووي الذي أبرمته الدول الكبرى مع إيران، في مايو 2018، وأعاد فرض عقوبات اقتصادية أمريكية شديدة على طهران.

مكة المكرمة