ترامب موبخاً مخابرات بلاده: سلبيون وسُذج للغاية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gMEWmB

يواصل ترامب انتقاده المخابرات الأمريكية في عدة قضايا

Linkedin
whatsapp
الخميس، 31-01-2019 الساعة 08:59

وصف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، كبار قادة أجهزة المخابرات بالولايات المتحدة بـ"السلبية والسذاجة الشديدة" بشأن استنتاجاتهم المتعلقة بإيران، كما رفض تقديراتهم بشأن التهديد الذي تشكله كوريا الشمالية، بعد يوم من معارضتهم آراءه في شهادة بالكونغرس.

وأثارت تعليقاته، أمس الأربعاء، انتقادات من بعض رفاقه الجمهوريين في الكونغرس، الذين قدَّم بعضهم تشريعاً من شأنه أن يخالف سياسات ترامب بشأن الأمن القومي، وذلك في انفصال غير مألوف عن توجهات زعيم حزبهم، وفق ما نشرته وكالة "رويترز"، اليوم الخميس.

وأبلغ رؤساء أجهزة المخابرات الأمريكية لجنة في مجلس الشيوخ، يوم الثلاثاء الماضي، أن التهديد النووي الذي تشكله كوريا الشمالية لا يزال قائماً، وأن إيران لم تتخذ خطوات في سبيل صنع قنبلة نووية، وهو ما يتناقض بشكل صارخ، مع تقديرات ترامب بشأن هذين البلدين.

وقال ترامب على موقع "تويتر": "يبدو أن العاملين في المخابرات سلبيون وسذَّج للغاية فيما يتعلق بالمخاطر من إيران، هم مخطئون!".

وكان ترامب قد بدأ انتقاد أجهزة المخابرات الأمريكية قبل توليه الرئاسة.

واستشهد بإطلاق صواريخ إيرانية، وقال إن طهران "اقتربت كثيراً"، مضيفاً: "ربما يتعين على (رجال) المخابرات العودة مجدداً إلى صفوف الدراسة!".

وانسحب ترامب، العام الماضي، من الاتفاق النووي مع إيران، وعاود فرض عقوبات عليها. وبموجب الاتفاق المبرم في عام 2015، وافقت طهران على فرض قيود على أنشطتها النووية مقابل رفع العقوبات.

وأبلغ مسؤولو المخابرات الأمريكية لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ، أن إيران لا تطور أسلحة نووية، التزاماً بهذا الاتفاق.

ولم تتفق تقديراتهم أيضاً مع تأكيدات أخرى لترامب، منها ما يتعلق بالتهديد الروسي للانتخابات الأمريكية، والتهديد الذي يشكله تنظيم الدولة في سوريا، والتزام كوريا الشمالية نزع الأسلحة النووية.

وقال السيناتور الديمقراطي البارز في لجنة المخابرات، مارك وارنر، على "تويتر": إن "للرئيس عادة خطيرة، تتمثل في الحط من شأن مجتمع المخابرات، حتى يتوافق مع واقعه البديل".

وأضاف وارنر: إن "الناس تخاطر بحياتها من أجل معلومات المخابرات التي يرفضها على تويتر".

وسبق أن تحدى ترامب أجهزة المخابرات الأمريكية، ومن ذلك تشكيكه في نتائجها بشأن تدخُّل روسيا في الانتخابات الرئاسية عام 2016، لمساعدته على الفوز بالمنصب.

مكة المكرمة