ترامب: هناك عقوبات أكثر فعالية من وقف تسليح السعودية

الرئيس الأمريكي: سنشاهد تسجيلات مرئية عن خاشقجي قريباً جداً
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g81y4b

ترامب بشّر بعلاقات أكثر قوة مع تركيا

Linkedin
whatsapp
السبت، 13-10-2018 الساعة 21:58

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه سيشاهد قريباً جداً تسجيلات عن اغتيال الصحفي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول.

وأوضح ترامب خلال استقبال القس أندرو برانسون، اليوم السبت، والذي أطلقت تركيا سراحه: "سمعنا عن التسجيلات الصوتية والمرئية التي تمتلكها تركيا بشأن خاشقجي، ولكننا لم نشاهدها حتى الآن، وسنشاهدها قريباً جداً".

وأكد ترامب أن إطلاق سراح برانسون لا علاقة له بقضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي وهو "محض صدفة".

وحول سبل معاقبة السلطات السعودية على اغتيال خاشقجي أوضح ترامب أن "إلغاء العقود العسكرية مع السعودية ليس العقاب المناسب، ولكن هناك إجراءات أخرى أكثر فعالية"، كما ذكر أنه "سيجري اتصالاً مع الملك سلمان الليلة أو غداً بشأن قضية جمال خاشقجي".

واختفى خاشقجي، في الثاني من أكتوبر الجاري، عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول.

وقالت خطيبة خاشقجي، خديجة جنكيز، في تصريحات إعلامية، إنها رافقته حتى مبنى القنصلية، وإن الأخير دخل المبنى ولم يخرج منه.

-قضية القس

وعن العلاقات مع تركيا أكد الرئيس الأمريكي أنه ستكون هناك "فرصة كبيرة ليكون لدينا علاقة رائعة مع تركيا".

ونفى ترامب وجود صفقة بين بلاده وتركيا لإطلاق سراح القس الأمريكي أندرو برانسون، كما أكد نظيره التركي رجب طيب أردوغان أن القضاء بت في القضية بشكل مستقل.

وقال ترامب في سلسلة تغريدات عبر "تويتر" اليوم السبت: "لم يكن هناك أي صفقة مع تركيا من أجل إطلاق سراح القس أندرو برانسون وإعادته إلى بلاده، أنا لا أبرم الصفقات حول الرهائن".

وتابع: "مع ذلك، كان هناك تقدير كبير من تركيا للولايات المتحدة، وهذا التقدير سوف يؤدي إلى علاقات جيدة وكبيرة بين واشنطن وأنقرة!"، كما شكر الرئيس أردوغان على على المساعدة في إطلاق سراح برنسون.

 

 

من جانبه رد الرئيس التركي على تغريدات ترامب وأكد أن "القضاء التركي بت في قضية برانسون بطريقة مستقلة"، معرباً عن أمله في أن "تواصل الولايات المتحدة وتركيا التعاون بشكل يليق بحليفين".

ويوم أمس الجمعة، أطلق القضاء التركي سراح القس الأمريكي أندرو برانسون، الذي تسببت قضيته بأزمة بين أنقرة وواشنطن على مدار الأشهر القليلة الماضية.

وكان أردوغان أكّد في سبتمبر الماضي أن القضاء وحده هو من سيقرّر مصير القس.

وأثارت القضية توتّراً بين واشنطن وأنقرة طوال الأشهر الماضية؛ إذ هدّد البيت الأبيض بفرض مزيد من العقوبات على تركيا إذا لم تطلق سراحه.

يشار إلى أن السلطات التركية ألقت القبض على القس الأمريكي في العام 2016، قبل أن تحوّل محكمة تركية حبس القس احتياطياً الذي استمرّ 21 شهراً، إلى الوضع تحت الإقامة الجبرية، في يوليو الماضي بعد اتهامه بدعم الإرهاب.

مكة المكرمة