ترامب وأردوغان يتفقان على خطوات "عاجلة" إثر هجوم إدلب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RnYrWE

بحث الزعيمان العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 28-02-2020 الساعة 22:11

اتفق الرئيسان؛ التركي رجب طيب أردوغان، والأمريكي دونالد ترامب، على اتخاذ خطوات إضافية عاجلة لمنع المأساة الإنسانية في إدلب، وذلك في ظل حالة التوتر الكبيرة التي تشهدها، خاصة بعد استهداف النظام السوري لعناصر الجيش التركي.

وأكد أردوغان خلال اتصال مع ترامب، اليوم الجمعة، وفق بيان للرئاسة التركية، تصميم بلاده على تطهير منطقة إدلب المحددة بموجب مذكرة سوتشي من عناصر النظام السوري.

كما بحث الزعيمان العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية في مقدمتها مستجدات إدلب، خاصة في ظل التطورات الأخيرة شمالي سوريا.

كذلك أكد البيت الأبيض أن ترامب دان خلال حديث مع أردوغان هجوم قوات النظام السوري على القوات التركية في إدلب.

وجدد الرئيس الأمريكي دعمه "جهود تركيا لتخفيف الاشتباكات شمالي سوريا، ومنع وقوع كارثة إنسانية هناك".

كما أوضح بيان البيت الأبيض أن الرئيسين اتفقا على أهمية أن يوقف النظام السوري وروسيا وإيران هجماتهم بشمال سوريا.

وكان 33 جندياً تركياً قتلوا، وأصيب عدد آخر بجروح خطيرة، ليل الخميس الجمعة، في هجوم جوي لقوات النظام السوري على الجيش التركي في مدينة إدلب الواقعة شمالي سوريا.

وإلى جانب اتصال ترامب، بحث رئيس هيئة الأركان العامة التركية، يشار غولر، هاتفياً مع نظيره الأمريكي مارك ميلي مستجدات الأوضاع في المنطقة.

بدورها دانت المستشارة الألمانية الهجمات ضد الجنود الأتراك في إدلب، داعية النظام السوري وداعميه إلى وقف اعتداءاته.

وبحثت ميركل خلال اتصال هاتفي بالرئيس التركي الأزمة السورية وآخر التطورات في إدلب.

وفي مايو 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلهم إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" في إدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

ورغم تفاهمات لاحقة أُبرمت لتثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وآخرها في يناير الماضي، فإن قوات النظام وداعميه تواصل شنّ هجماتها على المنطقة، وتطالب أنقرة بتطهير مناطق إدلب المحددة  في اتفاق سوتشي من قوات النظام السوري.

مكة المكرمة