ترامب يؤيّد اعتقالات السعودية: ثقتي كبيرة بالملك وولي عهده

قال: الذين يعاملونهم بصرامة استنزفوا بلدهم لسنوات

قال: الذين يعاملونهم بصرامة استنزفوا بلدهم لسنوات

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 07-11-2017 الساعة 08:16


أعرب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الثلاثاء، عن ثقته في العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده محمد بن سلمان، مشيراً إلى أنهما "يعرفان جيداً ما يقومان به".

جاء ذلك في تغريدة مقتضبة نشرها الرئيس الأمريكي على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تعليقاً على الحملة السعودية التي قالت إنها ضد الفساد.

وقال ترامب في تغريدته: "لديّ ثقة كبيرة في الملك سلمان وولي العهد، محمد بن سلمان، فهما يعرفان جيداً ما يقومان به".

وأضاف: "بعض أولئك الذين يعاملونهم بصرامة كانوا يستنزفون بلدهم لسنوات".

والسبت الماضي، شهدت المملكة السعودية حملة توقيفات مفاجئة، طالت 11 أميراً و4 وزراء حاليين وعشرات سابقين ورجال المال والأعمال؛ بتهم فساد، في سابقة لم يشهدها تاريخ البلاد.

ومن بين الموقوفين الأمير الملياردير، الوليد بن طلال، الذي تشاحن مع ترامب علناً، بعد أن وصفه في تغريدة، في عام 2015، بأنه "عارٌ ليس على الحزب الجمهوري وحده، بل على أمريكا كلها".

اقرأ أيضاً :

نيويورك تايمز: اعتقال الوليد بن طلال يهز ثقة المستثمرين بالسعودية

وعلى الرغم من هدف الحملة المعلن، فإن توقيتها وكونها شملت إعفاء الأمير متعب بن عبد الله من منصبه كوزير للحرس الوطني، جعل فريقاً من المتابعين للشأن السعودي يستبعد أن يكون سببها محاربة الفساد فقط.

الفريق الأول يرى أن الهدف من الحملة هو محاربة الفساد وحماية المال العام، وتكريس دولة القانون، مؤكّدين أن ولي العهد يقود البلاد نحو "سعودية جديدة".

في المقابل يتوقّع فريق آخر أهدافاً أخرى؛ تتمثّل بتعزيز سيطرة ولي العهد السعودي على مفاصل الدولة؛ تمهيداً لما سماه: "نقل سلس للسلطة، في خطوة أصبحت قاب قوسين أو أدنى"، عبر اعتقال أو إقصاء المعارضين لسياساته، ومنهم الأمير متعب.

مكة المكرمة