ترامب يبتز السعودية في عز أزمتها: الدفع مقابل الحماية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/68V492

قال إن على السعودية أن تحمي نفسها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 17-09-2019 الساعة 08:59

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إن بلاده مستعدة لمساعدة السعودية مقابل المال، ولكن عليها أن تدافع عن نفسها، مشيراً إلى احتمال تورط إيران في هجوم "أرامكو".

وألمح ترامب، خلال حديثه للصحفيين بالبيت الأبيض، اليوم الثلاثاء، إلى احتمال تورط إيران في هجوم أرامكو، مستبعداً خوض حرب معها رغم امتلاك بلاده أقوى الجيوش.

وأضاف ترامب: "أعتقد أن جزءاً كبيراً من المسؤولية يقع على السعودية في الدفاع عن نفسها، وإذا كانت هناك حماية منا فإنه يقع على عاتقها أيضاً أن تدفع قدراً كبيراً من المال، وأعتقد أيضاً أن السعوديين يجب أن تكون لهم مساهمة كبيرة إذا ما قررنا اتخاذ أي إجراء، عليهم أن يدفعوا، هم يفهمون ذلك جيداً".

وقلل ترامب من اعتماد بلاده على النفط السعودي؛ من خلال تأكيده أن لديه احتياطيات نفطية استراتيجية و"هائلة" منه، وأصبحت الأولى عالمياً في إنتاج النفط والغاز.

من جانبها قالت صحيفة "وول ستريت جورنال"، إن تقييم المسؤولين الأمريكيين يشير إلى أن إيران أطلقت أكثر من 20 طائرة مسيرة وصواريخ على منشآت "أرامكو".

وبينت أن المسؤولين السعوديين قالوا إن واشنطن لم تقدم أدلة كافية تفيد بأن الهجوم مصدره إيران.

تكدس نفطي

وأدى الهجوم على أكبر مصفاتين للنفط في السعودية إلى تكدس غير مسبوق للسفن التي واجهت صعوبات في تحميل النفط من المملكة.

ونقلت وكالة "رويترز"، مساء الاثنين، أن بيانات رصد السفن أظهرت 11 ناقلة نفط عملاقة تنتظر لتحميل شحنات النفط الخام في الموانئ السعودية.

وقال الرئيس الأمريكي: "يبدو أن إيران مسؤولة عن الهجوم على منشأتي النفط في السعودية، ولكنني لا أريد حرباً مع أي طرف"، مضيفاً: "أرغب بكل تأكيد في تجنب حرب مع إيران".

كما اعتبر وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، الهجوم على أرامكو بأنه "غير مسبوق"، مؤكداً: "نحن على اتصال مع الشركة لتقييم الوضع وتأثيره في عملياتنا".

وصباح السبت، أعلنت الرياض السيطرة على حريقين وقعا في منشأتين تابعتين لشركة "أرامكو" النفطية، شرقي المملكة، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة.

وتبنت مليشيا "الحوثي" المسؤولية عن الهجوم، وقالت إنه استهدف مصفاتين نفطيتين بـ10 طائرات مسيرة، وجددت تبنيها المسؤولية الاثنين، وقالت إنها تمت بطائرات ذات محركات مختلفة وجديدة.

مكة المكرمة