ترامب يتحدث عن مقتل خاشقجي: لا أخشى إهانة بن سلمان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LM7Vmx

ترامب التقى بن سلمان على هامش قمة العشرين في اليابان (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 29-06-2019 الساعة 08:51

سوَّغ الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، امتناعه عن الإجابة على أسئلة صحفيين عما إذا كان سيثير قضية مقتل جمال خاشقجي مع محمد بن سلمان، على هامش قمة العشرين المنعقدة في أوساكا اليابانية، بأنه لم يسمع السؤال.

وقال الرئيس الأمريكي في تصريحات صحفية، اليوم السبت: "أعتقد أنه من المرعب تصوُّر أن تقتل دولةٌ صحفياً أو أن يقْدم أيُّ أحد على ذلك".

وأضاف: "أنا غاضب جداً ولست مرتاحاً لما جرى في واقعة مقتل خاشقجي. والسعودية تحاكم مزيداً من الضالعين في مقتله".

ونفى ترامب وجود اتهامات لمحمد بن سلمان بأنه وراء مقتل خاشقجي، مبيناً: "لم يوجه أحد اتهاماً إلى ولي العهد السعودي في قضية مقتل خاشقجي، لكنني غاضب جداً بسبب ما جرى".

وسوَّغ الرئيس الأمريكي عدم ردِّه على سؤال سابق يتعلق بخاشقجي بأنه لم يسمعه، موضحاً: "لا أخشى إهانة أحد، ولم أتجاهل السؤال عن مقتل خاشقجي في وجود ولي العهد السعودي؛ بل لم أسمعه".

من جانب آخر، قال ترامب: "لم أكن لطيفاً مع السعوديين عندما طلبت منهم زيادة إنتاج النفط، وقد فعلوا ذلك".

وتناقلت وسائل الإعلام في وقت سابق من اليوم السبت، أن ترامب تجاهل الرد على سؤال: هل سيثير قضية اغتيال جمال خاشقجي مع بن سلمان؟

وامتنع ترامب عن الإجابة على أسئلة صحفيين المتعلقة بإمكانية إثارة القضية مع بن سلمان، على هامش قمة العشرين المنعقدة في أوساكا اليابانية.

وعند سؤاله عن قضية خاشقجي، أنهى أسئلة الصحفيين وقال: "أشكركم جميعاً".

والتقى الرئيس الأمريكي وليَّ عهد السعودية، الجمعة، وبحث معه "دور السعودية الحيوي في ضمان الاستقرار بالشرق الأوسط وأسواق النفط العالمية".

وتجاهل ترامب دعوات وجهها إليه مسؤولون ديمقراطيون بمجلس الشيوخ من أجل عدم تفويت فرصة لقائه مع بن سلمان لمعالجة سياساتها الخارجية والإنسانية "المقلقة".

وهذه ثاني مناسبة يجتمع فيها ترامب مع بن سلمان، خلال أسبوع، دون التطرق إلى قضية قتل خاشقجي على يد فريق اغتيال سعودي، في أكتوبر 2018.

والأسبوع الماضي، هاتف الرئيس الأمريكي وليَّ عهد السعودية في أعقاب إسقاط الحرس الثوري الإيراني طائرة تجسس أمريكية مسيَّرة فوق بحر عُمان.

وقال ترامب، في تصريحات عقب المكالمة، إن بلاده بحاجة لأموال السعودية، وإنه لا ضرورة لإجراء مزيد من التحقيقات في قضية اغتيال خاشقجي.

جاء ذلك في مقابلة مع "إن بي سي نيوز" الأمريكية، بعد أيام من صدور تقرير عن مقتل خاشقجي أعدَّته الأمم المتحدة، وتوصل إلى أن الجريمة تمت بعلم بن سلمان.

وسوَّغ الرئيس الأمريكي عدم مناقشته القضية خلال الاتصال الهاتفي مع بن سلمان، بالقول: إنه "لم تأتِ بالفعل مناسبة لذلك خلال هذا النقاش".

وأعلنت أغنيس كالامارد، المحققة الأممية المعنيَّة بالقتل خارج نطاق القضاء والإعدام الفوري والتعسفي، في 19 يونيو الجاري، أن هناك أدلة موثوقة تستدعي التحقيق بشأن مسؤولية المسؤولين السعوديين، ومن ضمنهم ولي العهد في جريمة خاشقجي.

مكة المكرمة