ترامب يتحدى الكونغرس ويعارض وقف دعم تحالف السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gp3j1y

ترامب يواصل دعم جرائم السعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-03-2019 الساعة 16:53

رفضت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، فرض قيود على المساعدات العسكرية التي تقدمها للتحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن، وذلك بعد أيام من إقرار مجلس الشيوخ الأمريكي قانوناً يلزم بوقفها.

وأكد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، خلال مؤتمر صحفي، أن إدارة ترامب تعارض فرض قيود  على المساعدات، مضيفاً: إن "الطريق لتخفيف معاناة الشعب اليمني ليس بإطالة أمد الصراع من خلال إعاقة شركائنا في الصراع، ولكن من خلال منح التحالف الذي تقوده السعودية الدعم اللازم لهزيمة المتمردين الذين تدعمهم إيران، وضمان السلام العادل".

وكان مجلس الشيوخ الأمريكي أقر، مساء الأربعاء الماضي، مشروع قانون ينص على قطع المساعدات العسكرية عن السعودية التي تشن حرباً على اليمن.

وصوَّت أعضاء المجلس بأغلبية 54 صوتاً مقابل 46 في المجلس المؤلف من 100 عضو لمصلحة مشروع القانون.

ويسعى المشروع إلى منع القوات الأمريكية من تقديم أي نوع من المشاركة في الصراع، وضمن ذلك توفير دعم للضربات الجوية السعودية على صعيد الاستهداف، دون تفويض من الكونغرس.

واعتُبر هذا الإجراء توبيخاً للرئيس الجمهوري ترامب، لا سيما أن مجلس الشيوخ يسيطر عليه الجمهوريون، الذين انضم جزء منهم إلى الديمقراطيين لتمرير ذلك الإجراء.

ويُذكر أن الولايات المتحدة أوقفت العام الماضي عمليات التزويد بالوقود في الجو لسلاحي الجو السعودي والإماراتي بحرب اليمن، لكنها تواصل تقديم التدريب والتوجيه، ومن ضمن ذلك الاستهدافُ.

وتقود السعودية تحالفاً عسكرياً لدعم قوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، لاستعادة حكم البلاد، منذ 26 مارس 2015، ضد مليشيات جماعة الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء، وتدعمهم إيران.

وأدى النزاع الدامي في اليمن، حتى اليوم، إلى نزوح مئات الآلاف من السكان من منازلهم ومدنهم وقراهم، وانتشار الأمراض المعدية والمجاعة في بعض المناطق، وإلى تدمير كبير في البنية التحتية للبلاد.

كما أسفر، بحسب إحصائيات هيئات ومنظمات أممية، عن مقتل وإصابة مئات الآلاف من المدنيين، فضلاً عن تردي الأوضاع الإنسانية وتفشي الأمراض والأوبئة خاصةً الكوليرا، وتراجع حجم الاحتياطيات النقدية.

مكة المكرمة