ترامب يتراجع عن آلية سحب قواته من سوريا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gx4NnJ
ترامب شعر باستياء من رسالة استقالة ماتيس

ترامب شعر باستياء من رسالة استقالة ماتيس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 23-12-2018 الساعة 20:50

تراجع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الأحد، عن الآلية التي سيتم وفقها سحب قوات بلاده الموجودة في شمالي سوريا، وذلك بعد أيام قليلة من الإعلان عن بدء انسحابها فعلياً.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع ترامب، قال الأخير إنه تطرّق فيه إلى سحب قواته من سوريا "بشكل منسق وبطيء"، حسب تغريدة له.

وفي السياق ذاته، أعلن أردوغان أنه أجرى مكالمة هاتفية "مثمرة" مع نظيره الأمريكي، معرباً عن أمله في أن "تحمل الخير للبلدين والمنطقة"، بحسب تغريدة له على "تويتر".

وقال: "توافَقنا على تعزيز التنسيق بين بلدينا في العديد من القضايا، انطلاقاً من العلاقات التجارية إلى المستجدات في سوريا، وآمل أن تحمل الخير لبلدينا ولمنطقتنا".

والأربعاء الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي ووزارة الدفاع في بلاده بدء الانسحاب من هناك "بشكل كامل وسريع"، وهو القرار الذي تضاربت فيه ردود الفعل الدولية.

وأعلنت الولايات المتحدة أنها تخطط لسحب قواتها، البالغ عددها نحو ألفي عسكري، بشكل "سريع وكامل"، من الأراضي السورية التي كانت فيها منذ 2015.

ووفق الخطة التي تحدّث عنها مسؤول أمريكي لـ"رويترز"، فإن الانسحاب سيجري في مدةٍ أقصاها 100 يوم، غير أن موظفي الخارجية سيبدؤون مغادرة سوريا خلال 24 ساعة.

وتوالت ردود الفعل حول الخطة المفاجئة من قبل الدول التي تخشى على مصالحها بسوريا، في حين وصفت الوحدات المسلحة الكردية الأمر بـ"الخيانة والطعن بالظهر".

الانسحاب الذي يراه الأكراد "خيانة"، اعتبره الرئيس الأمريكي "انتصاراً" على تنظيم الدولة، لكن بريطانيا وفرنسا ودولاً أخرى عارضت بقوةٍ، حديثه عن هزيمة "داعش" في سوريا.

ويفوق عدد العسكريين الأمريكيين هناك ألفي عنصر منذ أواخر ديسمبر 2017، بحسب مركز "جسور للدراسات"، المتخصص بالشأن السوري، في حين تحدث تقرير لشبكة بلومبيرغ الأمريكية عام 2017، عن رغبة مستشار الأمن القومي الأمريكي (حينها)، الجنرال هربرت مكماستر، في إرسال 50 ألف جندي للعراق وسوريا.

مكة المكرمة