ترامب يرفع الفيتو ضد إنهاء دعم للسعودية في حرب اليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6kBBWe

الكاتب قال إن ترامب يسيء استخدام الحقوق والامتيازات الرئاسية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 17-04-2019 الساعة 08:31

أعلن البيت الأبيض، الأربعاء، أن الرئيس دونالد ترامب استخدم حق النقض (الفيتو) ضد قرار للكونغرس يسعى لإنهاء المشاركة الأمريكية في الحرب التي يخوضها التحالف السعودي الإماراتي في اليمن.

وقال ترامب، في الرسالة التي أعلن فيها استخدام الفيتو، وهي المرة الثانية التي يستخدمه فيها منذ توليه منصبه: إن "هذا القرار محاولة غير ضرورية وخطيرة لإضعاف سلطاتي الدستورية، وهو ما يعرض للخطر أرواح مواطنين أمريكيين وجنوداً شجعاناً، في الوقت الحالي وفي المستقبل"، وفق ما نقلت "رويترز"، اليوم الأربعاء.

وأقر مجلس النواب مشروع القرار في أبريل، في حين أقره مجلس الشيوخ في مارس، في أول مرة يقر فيها مجلسا الكونغرس مشروع قانون بشأن صلاحيات الحرب والذي يقيد قدرة الرئيس على إرسال قوات للمشاركة في عمليات.

ولم يكن تصويت مجلس النواب، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، بأغلبية 247 صوتاً مقابل 175، ولا تصويت مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الجمهوريون، بأغلبية 54 صوتاً مقابل 46، كافياً لإبطال الفيتو الذي يحتاج إلى أغلبية الثلثين في المجلسين.

وأكد مؤيدو التشريع أن حملة القصف التي يشنها التحالف بقيادة السعودية في اليمن فاقمت الأزمة الإنسانية، وينتقدون الرياض بشدة، بسبب مقتل مدنيين.

وقالوا أيضاً إن المشاركة الأمريكية في اليمن تنتهك الإلزام الدستوري بأن الكونغرس، لا الرئيس، هو من يقرر متى تخوض البلاد الحرب.

وأسفرت الحرب المستمرة منذ أربع سنوات في اليمن، بين التحالف بقيادة السعودية ومليشيات الحوثيين المدعومين من إيران، عن مقتل الآلاف، وتسببت فيما تصفها الأمم المتحدة بأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وهذه المرة الثانية التي يرفع فيها ترامب الفيتو، إذ كانت المرة الأولى التي رفعه بها ضد مشروع قرار يوقف إعلانه لحالة الطوارئ وبناء جدار على طول الحدود الجنوبية مع المكسيك.

وكانت أشارت صحيفة "نيويورك تايمز" في تقرير سابق لها أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) ترسل قوات سرية لمساعدة الجيش السعودي في حرب اليمن "التي لا شأن لأمريكا فيها".

وذكرت الصحيفة في تقريرها الذي نشر بشهر مايو 2018، أن "وحدة من القوات الخاصة الأمريكية انتشرت، نهاية 2017، على الحدود السعودية مع اليمن؛ لمساعدة الرياض في تدمير مخابئ الصواريخ التي يملكها الحوثيون".

وقالت: إن "هذا يكشف عن كذب بيانات البنتاغون بأن المساعدة الأمريكية للحملة التي تقودها السعودية في اليمن محدودة بتوفير الوقود للطائرات في الجو، والتشارك في المعلومات الاستخباراتية، ولا علاقة لها بالعمليات القتالية".

مكة المكرمة