ترامب يعلن الطوارئ لمواجهة "كورونا".. ماذا يعني؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8Rw5AY

ترامب وجه نحو تقليل التجمعات البشرية الكبيرة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 13-03-2020 الساعة 19:24

وقت التحديث:

السبت، 14-03-2020 الساعة 08:04

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مساء الجمعة، حالة الطوارئ الوطنية للحصول على 50 مليار دولار لمواجهة فيروس كورونا المستجد، في حين قفزت مؤشرات الدولار والأسهم الأمريكية بعد إعلان الطوارئ.

وقال ترامب في مؤتمر صحفي، إن بلاده حققت تقدماً هائلاً في مواجهة فيروس كورونا بالمقارنة مع دول أخرى؛ عبر غلق الحدود وتخصيص الأموال.

وأشار إلى أن إعلان الطوارئ سيخولنا استعمال مليارات الدولارات لغايات تتعلق بمكافحة الفيروس، موضحاً أن هذا الإعلان سيعطي صلاحيات واسعة لوزير الصحة والمسؤولين في مجال الصحة.

ولفت إلى أن الجهات الصحية وافقت على اعتماد إجراءات فحص جديدة، وقمنا بتسريع آلية الموافقة على هذه الإجراءات، مؤكداً تذليل كافة العقبات التي تقيد قدرة الطواقم الطبية لتوفير الرعاية للمرضى، إلى جانب تسخير كل الموارد.

وأوضح أن خطة إدارته تتضمن  إعطاء صلاحيات للمستشفيات وعديد الأجهزة لإزاحة بعض المواد القانونية بهدف أخذ قرارات، وأكمل قائلاً: "يجب أن تكون لنا قدرة على أخذ عينات فحص فيروس كورونا في كل مكان وبسهولة".

وحول الإجراءات التي اتخذتها إدارته مؤخراً قال ترامب إنه بناءً على نصائح الخبراء أعلنت تعليق دخول الوافدين من أوروبا، ومن سيعود سيخضع للعزل والفحص.

قرارات ترامب

واتخذ الرئيس الأمريكي عدة خطوات لمواجهة كورونا؛ حيث قرر، الأربعاء، تجميد حركة السفر من أوروبا إلى الولايات المتحدة ضمن مجموعة إجراءات لمكافحة الفيروس.

وألقى ترامب، في خطاب خاص من البيت الأبيض، باللوم على الاتحاد الأوروبي في "الإصابات الكثيرة التي ظهرت في الولايات المتحدة التي كان مصدرها الصين"، معتبراً أن "الاتحاد الأوروبي فشل في تقييد السفر من الصين والمناطق المتضررة من الفيروس" كما فعلت الولايات المتحدة، وهو ما تسبب بظهور هذه الإصابات.

وأكد أنه سيوجه أوامر إلى إدارة الأعمال الصغيرة "لتوفير سيولة مالية للشركات المتأثرة بفيروس كورونا، وتوفير قروض اقتصادية فورية في المناطق والولايات المتعرضة للفيروس"، مبيناً أن "هذه القروض قليلة الفائدة ستساعد الأعمال الصغيرة على تخطي الصعوبات المالية التي سببها الفيروس".

وبيّن ترامب أن هناك توجيهات وتعليمات بشأن إغلاق المدارس، وفرض مسافات بين الأشخاص، وتقليل التجمعات البشرية الكبيرة.

وتجاوزت أعداد المصابين بفيروس كورونا في الولايات المتحدة حاجز 1800 إصابة، في حين وصل عدد من لقوا حتفهم من جرّاء الإصابة إلى 41، حتى لحظة إعداد هذا الخبر.

وعقب إعلان منظمة الصحة العالمية، الأربعاء، تصنيف فيروس كورونا "وباء عالمياً"، اتخذت السلطات الأمريكية قراراً بإلغاء عدد من الأنشطة والفعاليات في عموم البلاد، كإجراء احترازي لمنع انتشار الفيروس.

دول أوروبية تعلن الطوارئ

وفي إسبانيا قال رئيس الوزراء بيدرو سانشيز، الجمعة، إن اجتماعاً استثنائياً للحكومة، السبت، سيعلن رسمياً حالة الطوارئ لمكافحة فيروس كورونا.

وستتيح حالة الطوارئ للسلطات عزل المصابين وتخصيص حصص للسلع في زيادة قوية لاستجابة إسبانيا للفيروس سريع الانتشار.

وإسبانيا هي ثاني أعلى دولة من حيث عدد الإصابات في أوروبا بعد إيطاليا، عقب الإبلاغ عن إصابة 4334 حالة، وقال سانشيز إن العدد قد يتجاوز 10 آلاف الأسبوع المقبل.

بدوره اعتمد البرلمان الدنماركي أحادي الغرفة (فولكتينغ) بالإجماع، مساء الخميس، "قانون الطوارئ"؛ الذي يمنح سلطات كاملة للسلطات الصحية لإجبار الأشخاص المشتبه في إصابتهم بعدوى فيروس كورونا على الحجر الصحي، بدعم من الشرطة.

وارتفع عدد الحالات المؤكدة بالإصابة بالفيروس في الدنمارك إلى 801، الجمعة، بزيادة 111 حالة عن اليوم السابق، وفقاً لمجلس الصحة الوطني.

وظهر الفيروس الغامض في الصين أول مرة، في 12 ديسمبر 2019، بمدينة ووهان، لكن بكين كشفت عنه رسمياً منتصف يناير الماضي، وينتشر الفيروس اليوم في العديد من دول العالم، غير أن أكثر وفياته وحالات الإصابة الأكثر هي في الصين وإيران وكوريا الجنوبية واليابان وإيطاليا.

مكة المكرمة