ترامب يفرض عقوبات ضد إيران.. ماذا عن الخيار العسكري؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gKbv83

ترامب يستهدف البنك الإيراني بالعقوبات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 20-09-2019 الساعة 22:59

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الجمعة، فرض عقوبات "هي الأكبر والأشد" على "البنك الوطني الإيراني".

جاء هذا في مؤتمر صحفي عقده ترامب بالبيت الأبيض، في حين لم يعلن عن عقوبات أخرى، بحسب موقع "الحرة" الأمريكي.

وقال الرئيس الأمريكي: إنها "العقوبات الأقسى على الإطلاق ضد دولة ما".

وأضاف أن هذه العقوبات تأتي رداً على الهجمات التي استهدفت، السبت الماضي، منشآت نفطية في السعودية.

ورداً على سؤال حول إمكانية استخدام الخيار العسكري ضد إيران، قال ترامب إن الولايات المتحدة مستعدة دائماً.

في السياق نفسه قال وزير الخزانة ستيفن منوتشين، الذي كان إلى جانب الرئيس الأمريكي، إن الأمر يتعلق باستهداف "آخر مصدر دخل للبنك المركزي الإيراني والصندوق الوطني للتنمية، أي صندوقهم السيادي الذي سيُقطع بذلك عن نظامنا البنكي".

وكشفت الخزانة، في بيان، أن العقوبات تستهدف البنك المركزي، وصندوق التنمية الوطني في إيران، وكذلك شركة "اعتماد تجارة بارس".

وأوضحت أن "البنك المركزي قدم مليارات الدولارات للحرس الثوري وفيلق القدس التابع له ووكيله الإرهابي حزب الله".

وسبق أن صنفت واشنطن هذه الكيانات الثلاثة "منظمات إرهابية".

وصندوق التنمية الوطني، حسب بيان الخزانة، هو "صندوق الثروة السيادي، والذي يضم مجلس أمنائه كلاً من الرئيس الإيراني ووزير النفط ومحافظ البنك المركزي، فكان مصدراً رئيسياً للعملة الأجنبية والتمويل لصالح الحرس الثوري، ووزارة الدفاع، ولوجستيات القوات المسلحة".

أما "اعتماد تجارة بارس"، فهي شركة تتخذ من إيران مقراً لها وتستخدم لإخفاء التحويلات المالية للمشتريات العسكرية الخاصة بلوجستيات القوات المسلحة، ومن ضمن ذلك الأموال القادمة من صندوق التنمية الوطني، وفق البيان.

يذكر أن البنك المركزي، ومعظم المؤسسات المالية الإيرانية، تخضع لعقوبات أمريكية، منذ نوفمبر 2018، بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني.

يأتي ذلك وسط تصاعد التوترات في الخليج مؤخراً، عقب هجمات على شركة النفط السعودية "أرامكو"، اتهمت واشنطن طهران بالوقوف وراءها، رغم تبنيها من قبل جماعة "الحوثي" باليمن.

مكة المكرمة