ترامب يقر إرسال جنود للمنطقة وروسيا تحذر من معركة كبرى

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6zvxra

واشنطن: إرسال الجنود والمعدات كإجراء رادع ضد إيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 24-05-2019 الساعة 18:34

أفادت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الجمعة، بأن الرئيس دونالد ترامب وافق على طلب القائم بأعمال وزير الدفاع باتريك شاناهان بنشر 1500 جندي في الشرق الأوسط لردع التهديدات الإيرانية.

ونقلت شبكة "CNN" الإخبارية عن مصدر أمريكي مسؤول قوله إن التعزيزات العسكرية المقرر إرسالها إلى منطقة الخليج تشمل بطاريات صواريخ "باتريوت" وطائرة استطلاع والقوات اللازمة لهذه الموارد.

بدورها اعتبرت روسيا أن قرار الولايات المتحدة إرسال جنود إلى الشرق الأوسط قد يؤدي إلى معركة كبيرة.

وأكد فلاديمير جباروف، نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الروسي، في تصريحات نقلتها وكالة الإعلام الروسية "تاس"، أن موسكو يمكنها أن تثير مسألة إرسال ترامب الجنود إلى الشرق الأوسط في مجلس الأمن الدولي.

والأسبوع الماضي، ذكر مسؤولون أمريكيون أن وزارة الدفاع في الولايات المتحدة تدرس إرسال آلاف الجنود الإضافيين إلى الشرق الأوسط على خلفية التوتر مع إيران.

وكان شاناهان قد أكد أن بلاده تدرس بالفعل إمكانية إرسال قوات إضافية إلى الشرق الأوسط، وقال في حديث للصحفيين يوم الخميس: "ما ننظر إليه هو: هل هناك شيء يمكننا القيام به لتعزيز حماية قواتنا في الشرق الأوسط".

ونقلت الشبكة الإخبارية الأمريكية عن مسؤولين هذا الأسبوع أن "واشنطن قد ترسل عدداً من الجنود كإجراء رادع، ثم تقوم بتعزيز تواجدها العسكري في المنطقة ببقية القوات في حال اقتراب الضربة العسكرية"، لكن كل هذه الإجراءات كانت تنتظر موافقة ترامب التي أقرها اليوم الجمعة.

والقوة المقرر إرسالها إلى المنطقة تشمل صواريخ باليستية ومنظومات دفاعية وصواريخ توماهوك على غواصات وسفن، بالإضافة إلى القدرات العسكرية الأرضية من أجل ضرب أهداف بعيدة المدى.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن حسابات واشنطن أظهرت أنها بحاجة إلى 100 ألف جندي حال إرادتها توجيه ضربة عسكرية مؤثرة على البرنامج النووي الإيراني، إذ عليها أن تدمر الدفاعات الجوية الإيرانية والسفن الحربية والصواريخ قبل استهداف المنشآت النووية.

مكة المكرمة