ترامب يلوح بـ"إسرائيلية الجولان".. الأمم المتحدة وروسيا تردان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gVJPVX

نهاية 2017 اعترف ترامب بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل" (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 21-03-2019 الساعة 20:31

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الخميس، إنه "حان الوقت" لتعترف واشنطن بسيادة "إسرائيل" على هضبة الجولان السورية المحتلة منذ عام 1967، بينما أكدت الأمم المتحدة أنها ملتزمة بجميع قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة حول احتلال "إسرائيل" لها.

وكتب دونالد ترامب في تغريدة على "تويتر": "بعد 52 عاماً حان الوقت لتعترف الولايات المتحدة اعترافاً كاملاً بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان التي تتميز بأهمية استراتيجية وأمنية حيوية بالنسبة إلى دولة إسرائيل واستقرار المنطقة".

وفي رد سريع رحّب رئيس وزراء دولة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، بموقف ترامب، الذي يأتي بعد أكثر من عام على الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لـ"إسرائيل".

بدورها أكدت الأمم المتحدة أنها ملتزمة بجميع قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة التي تنص على أن احتلال مرتفعات الجولان السورية من قبل إسرائيل هو عمل غير مشروع بموجب القانون الدولي.

وشدد نائب المتحدث باسم الأمين العام، فرحان حق، في تصريحات لوكالة "الأناضول" التركية، على أن موقف الأمم المتحدة لم يتغير بعد إعلان الرئيس الأمريكي بخصوص الجولان (المحتل عام 1967).

وتعليقاً على تغريدة ترامب، كتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عبر حسابه على تويتر: "في الوقت الذي تسعى فيه إيران لاستخدام سوريا كمنصة لتدمير إسرائيل، الرئيس ترامب يعترف بشجاعة بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان، شكراً أيها الرئيس ترامب".

وأصدر مجلس الأمن الدولي بالإجماع قراره رقم 497، في 17 ديسمبر 1981، الذي دعا فيه إسرائيل إلى إلغاء ضم مرتفعات الجولان السورية، واعتبار قوانينها وولايتها وإدارتها هناك لاغية وباطلة وليس لها أثر قانوني دولي، كما صدرت قرارات أخرى من الجمعية العامة بنفس المعنى.

كذلك رفضت روسيا تصريحات الرئيس الأمريكي، معتبرة أنها دليل على عدم رضا واشنطن عن بدء التسوية السلمية في سوريا.

وقال السيناتور الروسي فلاديمير جباروف، نائب رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، في حديث لوكالة "نوفوستي" االروسية، اليوم الخميس: "ما إن بدأت الأوضاع في الشرق الأوسط بالتهدئة وبدأت عملية التسوية السلمية في سوريا حتى حاولت الولايات المتحدة صب الزيت على النار".

وأضاف: إن "الأمريكيين لا يريدون السلام في هذه المنطقة، وهم بحاجة إلى الحرب ويهتمون بمبيعات أسلحتهم، وموقف ترامب سيؤدي إلى الإخلال بالتوازن الهش في العالم العربي، وستبدأ هناك استفزازات ضد إسرائيل، وقد تندلع اشتباكات".

ونهاية 2017، أعلن ترامب القدس عاصمة لدولة الاحتلال، وأمر بنقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى المدينة الفلسطينية، وهو ما أغضب الشعوب العربية والإسلامية في العالم.

وفي 12 مارس الجاري دعا البرلمان العربي المجتمع الدولي إلى التمسك بقرارات الشرعية الدولية باعتبار الجولان السوري أرضاً عربية محتلة، وإلزام قوة الاحتلال بتنفيذ هذه القرارات.

وطالب بتأكيد عدم أحقية "إسرائيل" في ممارسة أي نوع من السيادة عليها أو ضمها، ودعم طلب استعادة سوريا سيادتها الكاملة على الجولان المحتل حتى حدود الرابع من يونيو 1967.

مكة المكرمة