ترامب ينوي تدمير "داعش" في موطنه ورفع نفقات الدفاع

تعهد ترامب بتدمير التنظيم في موطنه

تعهد ترامب بتدمير التنظيم في موطنه

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-03-2017 الساعة 08:38


دعا الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في أول خطاب له حول السياسة العامة أمام الكونغرس، فجر الخميس، بتوقيت مكة المكرمة، الحزبين الجمهوري والديمقراطي إلى توحيد صفوفهما لمصلحة الشعب الأمريكي، كما تعهّد بـ "تدمير" تنظيم الدولة.

وطلب ترامب دعم الكونغرس من أجل تحقيق زيادة "تاريخية" في النفقات العسكرية، كما بدا التأثّر على وجوههم حين استشهد الرئيس الأمريكي بقصصهم، معتبراً أنهم "أبطال"، وقال: "علّمنا الإنجيل أنه ليس هناك أروع من تكريم من بذلوا أنفسهم للدفاع عن الحب والحرية".

وحول السياسة الخارجية أوضح الرئيس الأمريكي أنها ستكون "ديناميكية"، مضيفاً: "إننا ندعم حلف شمال الأطلسي بقوة"، بعد أن كان قد وجّه في السابق انتقادات للحلف أغضبت شركاءه الأوروبيين.

وأضاف قائلاً: "نتوقّع من حلفائنا اتخاذ دور فاعل في الأعمال الاستراتيجية"، مشدداً على أن "الولايات المتحدة تعلّمت من أخطاء الماضي، وأن أمريكا مستعدّة لإيجاد شركاء جدد أيضاً".

وبشأن الحرب على تنظيم الدولة، تعهّد ترامب بتدمير التنظيم في موطنه، بالتعاون مع حلفاء بلاده في الشرق الأوسط.

كما تعهّد الرئيس الأمريكي في خطابه بأن تبدأ "قريباً" عملية بناء جدار "كبير" على الحدود مع المكسيك، قائلاً: "علينا إعادة فرض السلامة، وتطبيق القانون على حدودنا، لهذا السبب سنبدأ قريباً بناء جدار كبير على طول حدودنا الجنوبية".

وندّد ترامب بشدة بعمليات "التخريب" الأخيرة التي طالت مقابر يهودية، وبـ "التهديدات" التي تم توجيهها إلى مراكز للمجتمع اليهودي في كل أنحاء الولايات المتحدة.

وقال في خطابه: "أحدث التهديدات التي استهدفت مراكز للمجتمع اليهودي، وتخريب المقابر اليهودية، تذكّرنا بأننا ربما نكون أمّة منقسمة عندما يتعلّق الأمر بالسياسة، إلا أننا بلد موحد لإدانة الكراهية والشر بكل أشكاله".

اقرأ أيضاً :

سليماني وحزب الله.. خلافات تحت رماد سوريا تكشف عنصرية فاضحة

كما طالب الكونغرس بإلغاء أو استبدال "نظام الرعاية الصحية" الذي اعتمده الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، والمعروف بنظام "أوباما كير".

ووجّه ترامب التحية إلى القوات العسكرية والمحاربين القدامى، وقال: "لا بد لنا من تزويد العسكريين بما يحتاجونه لخوض الحرب وكسبها".

وعن الهجرة التي واجهت مواقفه تجاهها احتجاجات عمّت البلاد رداً على قرار منع 7 دول إسلامية من دخول الولايات المتحدة، أوضح ترامب أنه "منفتح على إصلاح واسع النطاق لنظام الهجرة يعتمد على الجدارة".

وأضاف: "إن الهجرة إلى الولايات المتحدة ينبغي أن تقوم على نظام يستند إلى الجدارة، وليس الاعتماد على المهاجرين الأقل مهارة، وهو ما سيؤدي إلى توفير الكثير من المال".

وهاجم ترامب المهاجرين غير الشرعيين بشدة، قائلاً: "أولئك الذين يريدون الدخول إلى أي بلد يجب أن يكونوا قادرين على إعالة أنفسهم مالياً، ومع ذلك فنحن في أمريكا لا نفرض هذه القاعدة، الأمر الذي يستنزف الموارد العامة التي يعتمد عليها الأفقر بين مواطنينا".

مكة المكرمة