ترامب يوقف مفاوضات السلام مع طالبان.. ماذا حدث؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gVBZQa

واشنطن و"طالبان" عقدا محادثات سلام على مدار عام في الدوحة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 08-09-2019 الساعة 08:28

ألغى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "مفاوضات السلام" التي يجريها منذ عام مع حركة "طالبان"، من أجل وضع حد نهائي لـ18 عاماً من النزاع في أفغانستان.

وقال ترامب في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، فجر الأحد، إنه كان مقرراً أن يلتقي في كامب ديفيد، اليوم اﻷحد، بشكل منفصل وفي سرية تامة، الرئيس الأفغاني أشرف غني وقادة "طالبان" الرئيسين.

وأشار إلى أنهم "كانوا في طريقهم إلى الولايات المتحدة هذا المساء"، لكن "ألغيتُ الاجتماع فوراً"؛ على خلفية هجوم دموي وقع الخميس الماضي وتبنته "طالبان"، وأودى بحياة 12 شخصاً بينهم جندي أمريكي.

وفيما بدا كأنه تبرير لقرار إلغاء محادثات السلام مع الحركة الأفغانية، قال ترامب: "لقد اعترفوا بهجوم في كابل أسفر عن مقتل أحد جنودنا العظماء و11 شخصاً آخرين".
     
وأضاف موضحاً: "أي نوع من الناس هم هؤلاء الذين يقتلون كثيراً من الأشخاص من أجل تعزيز موقفهم التفاوضي؟".

وأردف قائلاً: "إذا لم يكن في استطاعتهم قبول وقف لإطلاق النار، خلال محادثات السلام المهمة هذه، وهم في المقابل قادرون على قتل 12 بريئاً، فعندئذ يُحتمل أنهم لا يمتلكون الوسائل للتفاوض على صفقة مجدية".

وختم ترامب تغريداته بالتساؤل: "إلى متى سيستمرون في القتال؟".

من جهتها، ردت طالبان بالقول إن "إلغاء ترمب المحادثات سيؤدي إلى إزهاق المزيد من أرواح الأمريكيين"، بحسب ما نقلت وكالة "رويترز".

ونفذت "طالبان" هجوماً بسيارة مفخخة في موقع أمني قرب مقر مهمة الدعم الحازم التي يقودها حلف الناتو في العاصمة كابل، وأسفر عن مقتل 12 شخصاً، من بينهم جنديان من قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو)، أحدهما أمريكي والآخر روماني الجنسية.

وكانت واشنطن و"طالبان" على وشك إعلان التوصل إلى اتفاق تاريخي بينهما ينهي حالة الحرب في أفغانستان المستمرة من نحو 18 عاماَ، حيث سلم المبعوث الأمريكي للسلام في أفغانستان زلماي خليل زاد، الاثنين الماضي (2 سبتمبر 2019)، مسودة اتفاق السلام إلى الرئيس الأفغاني، ورئيس الجهاز التنفيذي للحكومة عبد الله عبد الله، بعد مفاوضات ماراثونية احتضنتها العاصمة القطرية الدوحة منذ عام.

ونص الاتفاق على انسحاب القوات الأمريكية، البالغ عددها 13 ألف عسكري، من أفغانستان مع تحديد جدول زمني لذلك، وهذا مطلب أساس لحركة طالبان، التي ستتعهد في المقابل بعدم استخدام الأراضي التي تسيطر عليها ملاذاً لهجمات المتشددين على الولايات المتحدة وحلفائها.

مكة المكرمة