ترحيب سعودي بإدراج مجلس الأمن قيادات حوثية في لائحة العقوبات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ekpZD8

العقوبات على قادة الحوثيين لارتباطهم بالهجوم على مأرب

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 12-11-2021 الساعة 22:41
- ما سبب إدراج هذه القيادات؟

تهديدهم بشكل مباشر للسلام والأمن والاستقرار في اليمن.

- ماذا قالت السعودية عن هذا الإدراج؟

الرياض: تسهم هذه الخطوة في وضع حد لأعمال مليشيا الحوثي الإرهابية وداعميها.

رحبت وزارة الخارجية السعودية بإدراج مجلس الأمن الدولي ثلاثة من قيادات الحوثيين، ضمن قائمة العقوبات؛ بسبب تهديدهم بشكل مباشر للسلام والأمن والاستقرار في اليمن.

وعبّرت الوزارة عن تطلعها لأن "يسهم ذلك الإدراج في وضع حد لأعمال مليشيا الحوثي الإرهابية وداعميها".

وقالت: إن هذا الإدراج "سيحيد خطر تلك المليشيات، ويوقف تزويد هذه المنظمة الإرهابية بالصواريخ والطائرات دون طيار، والأسلحة النوعية والأموال لتمويل مجهودها الحربي لاستهداف المدنيين والمنشآت الاقتصادية في المملكة، وإراقة دماء الشعب اليمني الشقيق، وتهديد الملاحة الدولية ودول الجوار".

وجددت وزارة الخارجية تأكيد "استمرار المملكة في دعم اليمن وحكومته الشرعية، ودعم كل الجهود الدولية والأمنية للتوصل إلى حل سياسي شامل ينهي الأزمة اليمنية، ويرفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق".

والأربعاء الماضي، أدرج مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ثلاثة من قادة جماعة الحوثي على قائمة سوداء، لتهديدهم السلم والأمن والاستقرار في اليمن، مما يعرضهم لتجميد للأصول في أنحاء العالم وحظر للسفر وحظر أسلحة.

وصدقت الدول الأعضاء بالمجلس وعددها 15 دولة بالإجماع على فرض عقوبات على كل من محمد عبد الكريم الغماري رئيس هيئة الأركان العامة الذي يقود هجوم الحوثيين على مأرب، ويوسف المداني وهو قائد قوات حوثية مكلفة بالزحف على مأرب، وصالح مسفر صالح الشاعر المتهم بمساعدة الجماعة في الحصول على أسلحة مهربة.

منذ بداية فبراير الماضي، كثف الحوثيون هجماتهم في مأرب للسيطرة عليها، لكونها أهم معاقل الحكومة والمقر الرئيس لوزارة الدفاع، إضافة إلى تمتعها بثروات النفط والغاز، ومحطة مأرب الغازية التي كانت قبل الحرب تغذي معظم المحافظات بالتيار الكهربائي.

كما توصل مليشيا الحوثي استهداف مدن السعودية بالصواريخ والطائرات المسيرة، وتعلن دائماً الرياض تصديها لهذه الهجمات بمساعدة قوات التحالف التي ترأسها السعودية لدعم الحكومة الشرعية باليمن في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران.