ترحيب سنغافوري بالشراكة مع قطر في مجال تغير المناخ

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/MDv5AX

سنغافورة تواصل مسيرتها نحو مستقبل أكثر استدامة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 28-05-2021 الساعة 11:09

على ماذا ركزت الوزيرة السنغافورية؟

مجالات الشراكة المحتملة بين سنغافورة ودولة قطر.

ما الجهة التي نظمت الندوة؟

منتدى الدوحة بالتعاون مع جامعة سنغافورة.

رحبت وزيرة الاستدامة والبيئة في سنغافورة غريس فو، بالشراكة بين بلادها ودولة قطر في مجال تغير المناخ، مؤكدة أن حكومتها مبصرة تماماً لنقاط ضعفها، وهي جادة في التعامل مع تغير المناخ.

جاء ذلك في ندوة افتراضية عقدها منتدى الدوحة بالتعاون مع معهد الشرق الأوسط في جامعة سنغافورة الوطنية بعنوان "الوجود في أزمة وجودية: الاستجابة الآسيوية لتغير المناخ" شاركت فيها عديد الشخصيات من آسيا والولايات المتحدة.

وقالت الوزيرة السنغافورية في كلمتها: إن "الحلول الابتكارية التي نقدمها قد تكون ذات صلة ببلدان أو مدن أخرى تواجه تحديات مماثلة، بما في ذلك تلك الموجودة في الشرق الأوسط، بيد أن تغير المناخ هو في نهاية المطاف تحد عالمي لا تستطيع بلدان مثل سنغافورة وقطر حله بمفردها"، مركزة في كلمتها أيضاً على مجالات الشراكة المحتملة بين سنغافورة ودولة قطر.

وأضافت: "بينما تواصل سنغافورة مسيرتها نحو مستقبل أكثر استدامة، فإنها ترحب بفرص الشراكة مع دولة قطر وبلدان أخرى في الشرق الأوسط للتصدي جماعياً لتغير المناخ".

وأكملت أنه "بالرغم من أن ظروفنا قد تختلف إلا أننا نواجه العديد من التحديات نفسها، بما في ذلك ارتفاع مستوى سطح البحر، وارتفاع درجات الحرارة، والتهديدات التي تجابه أمننا المائي والغذائي"، لافتة إلى أن سنغافورة تهدف إلى تطوير نفسها كمركز لتجارة الكربون والخدمات، وكمركز رائد للتمويل الأخضر لتسهيل عملية الانتقال في آسيا.

ولفتت الوزيرة إلى أنه "بوصف جهاز قطر للاستثمار عضواً مؤسساً لمبادرة صندوق الثروة السيادية لكوكب واحد، التي تقوم بتضمين تغير المناخ في عملية صنع القرار المالي، فإنها ستعزز التمويل الأخضر وهي تستكشف الفرص في آسيا".

وفي وقت سابق من هذا العام، أقر برلمان سنغافورة الاقتراح الذي يقر بأن تغير المناخ يشكل حالة طوارئ عالمية وتهديداً للبشرية، وأكد من جديد التزامه ببذل جهود أعمق للتخفيف من حدة تغير المناخ والتكيف معه، بالشراكة مع القطاع الخاص والمجتمع المدني وأفراد الشعب.

وتضمنت الجلسة مداخلات راشمات ويتولير، المبعوث الرئاسي السابق المعني بتغير المناخ في إندونيسيا؛ وفام كوانغ فن، السفير السابق في الولايات المتحدة ونائب وزير الخارجية السابق في فيتنام؛ وكيوشي آندو، كاتب أول وكاتب محرر في صحيفة (نيكي) اليابانية؛ وألبرت تشوا، السكرتير الدائم لدى وزارة الاستدامة والبيئة في سنغافورة.

ويعد منتدى الدوحة منبراً عالمياً للحوار يجمع بين القادة في مجال السياسات لبناء شبكات مبتكرة ومحفزة للعمل.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة