ترقب لموقف الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي من تطبيع الإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/e2jZDe

الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي والأمين العام لجامعة الدول العربية

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 14-08-2020 الساعة 10:31

على الرغم من مضي ما يقرب من عشرين ساعة على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتفاقية تطبيع كاملة بين دولة الإمارات والاحتلال الإسرائيلي؛ ما زال مجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية يلتزمان الصمت حيال هذه الخطوة، التي وصفتها السلطة الفلسطينية بعد اجتماع لقيادتها بأنها "خيانة للقضية الفلسطينية والقدس".

فقط طالب صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمينَ العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، بإصدار بيان إدانة باسم الجامعة لاتفاقية التطبيع الإماراتية الإسرائيلية أو الاستقالة من منصبه، وقال لتلفزيون فلسطين: "الإمارات كافأت إسرائيل ونتنياهو على جرائمهما، والاتفاق الإماراتي الإسرائيلي خرق فاضح لقرارات الجامعة العربية".

كما طالب مغردون مجلس التعاون الخليجي بإعلان موقف واضح من الخطوة الإماراتية، لا سيما أنها تخالف الإجماع الخليجي وتنسف مبادرة السلام العربية التي رعتها السعودية.

 

وأعلنت القيادة الفلسطينية رفضها ما فعلته دولة الإمارات بإعلانها التوصل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، معتبرة ذلك "خيانة للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية".

وقالت القيادة الفلسطينية إنها ترفض وتستنكر الإعلان الثلاثي الأمريكي الإسرائيلي الإماراتي المفاجئ، حول تطبيع كامل للعلاقات بين دولة الاحتلال الإسرائيلي ودولة الإمارات العربية المتحدة، مقابل ادعاء تعليق مؤقت لمخطط ضم الأراضي الفلسطينية وبسط السيادة الإسرائيلية عليها.

وأضافت: "تعتبر القيادة الفلسطينية هذه الخطوة نسفاً للمبادرة العربية للسلام وقرارات القمم العربية، والإسلامية، والشرعية الدولية، وعدواناً على الشعب الفلسطيني، وتفريطاً في الحقوق الفلسطينية والمقدسات، وعلى رأسها القدس والدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967".

وأفادت بأن ما فعلته دولة الإمارات العربية المتحدة اعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل، مطالِبة أبوظبي بالتراجع الفوري عن هذا الإعلان الذي وصفته بـ"المشين".

مكة المكرمة