تركيا تؤكد: تعاوننا مع ليبيا أحبط مكيدة ضدنا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3J9NKV

مذكرة إرسال الجنود الأتراك ستكون لعام واحد

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 01-01-2020 الساعة 22:07

قال نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، اليوم الأربعاء، إن تعاون بلاده مع ليبيا أحبط مكيدة ضد أنقرة، ملوحاً بتعليق إرسال قوات عسكرية تركية إلى طرابلس في حال أوقف اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر هجومه عليها.

وأضاف أوقطاي، خلال اجتماع مع وكالة الأناضول بالعاصمة أنقرة، أن هدف أنقرة في ليبيا وقبرص يتمثل في إحباط المكائد التي تستهدف تركيا.

وبيّن: "أخاطب من يسألوننا ما شأنكم في ليبيا وقبرص؟ نحن هناك لإحباط المكائد التي تستهدفنا"، مؤكداً: "أفشلنا مؤامرة حبسنا في مياهنا الإقليمية عبر الاتفاق مع ليبيا".

وأوضح أن "أي خطة دون تركيا في المنطقة لا فرصة لها للنجاح مهما كان الطرف الذي يقف وراءها"، مشدداً على أن الاتفاق التركي ـ الليبي "يصب في مصلحة المنطقة أيضاً، وهو مشروع سلام".

وأشار إلى أن مذكرة التفويض حول إرسال جنود إلى ليبيا تسري لعام واحد، ويتم إرسال القوات في التوقيت وبالقدر اللازم، منوهاً بأن محتوى مذكرة التفويض يتيح كل شيء؛ بدءاً من المساعدات الإنسانية وحتى الدعم العسكري.

واستدرك أوقطاي في السياق: "نأمل أن يؤدي ذلك دوراً رادعاً وأن تفهم الأطراف هذه الرسالة بشكل صحيح"، مشيراً إلى أن تركيا تتابع بدقة ولحظة بلحظة ما يجري من تطورات حولها، ولن تسمح بانتهاك حقوقها على الإطلاق.

وأوضح أوقطاي، في إشارة إلى قوات حفتر: "إذا قالوا حسناً، سننسحب ونوقف الهجوم، ساعتها لماذا نذهب إلى هناك؟".

وأكد نائب الرئيس التركي أن الحكومة التركية ستتخذ ما يلزم من تدابير وإجراءات لإحباط المشاريع الموجهة ضدها، حتى وإن كانت هناك مخاطر.

وفي 27 نوفمبر 2019، وقع الرئيس رجب طيب أردوغان، مذكرتي تفاهم مع رئيس الحكومة الليبية فائز السراج.

وتتعلق المذكرة الأولى بالتعاون الأمني والعسكري، والثانية بتحديد مناطق الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.

ويعقد البرلمان التركي، الخميس، جلسة طارئة بناء على دعوة رئيس البرلمان، مصطفى شنطوب، لمناقشة مذكرة رئاسية للحصول على تفويض إرسال جنود إلى ليبيا.

مكة المكرمة