تركيا تتهم هولندا بقتل 8 آلاف مسلم وتحذّر من تطرّف أوروبا

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 14-03-2017 الساعة 17:00


اتهم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، هولندا بالضلوع في مجزرة "سربرنيتسا"، التي أودت بحياة 8 آلاف من مسلمي البوسنة على يد القوات الصربية عام 1995، في الوقت الذي قال وزير خارجيته، مولود جاويش أوغلو، إن أوروبا تتجه نحو "هاوية التطرّف".

وقال أردوغان، في كلمة خلال مشاركته ببرنامج بمناسبة "عيد الطب"، في العاصمة أنقرة، الثلاثاء: "نعرف هولندا ونعرف الهولنديين الذين تورّطوا في مجزرة سربرنيتسا، التي قتل فيها نحو 8 آلاف مسلم بوسني".

وفي العام 1995 سلّمت القوات الهولندية التي كانت متمركزة في سربرنيتسا آلاف البوسنيين ممن لجؤوا إليها إلى القوات الصربية بقيادة راتكو ملاديتش، التي قتلت 8000 شخص منهم، فيما عرف بمذبحة سربرنيتسا، خلال الحرب بين صربيا والبوسنة، بحسب ما تشير وكالة الأناضول التركية.

وحول عرقلة هولندا مشاركة وزيرين تركيين في تجمّع لأبناء الجالية التركية، السبت الماضي، قال أردوغان: "ما تعرّضت له وزيرة الأسرة ليس إهانة لتركيا ومواطنيها فقط، وإنما للقانون والأعراف الدولية".

وتابع القول: "إن نهضة تركيا التي شكّلت أملاً لكثيرين أصبحت تمثّل كابوساً لآخرين؛ مثل ألمانيا وهولندا".

اقرأ أيضاً :

ترامب يدفن إرث أوباما في سوريا.. فما شكل سياسته؟

وانتقد أردوغان المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي أعلنت وقوفها إلى جانب هولندا على خلفية التوتر الأخير مع تركيا، مخاطباً إياها: "يا ميركل، نعرف أنك لا تختلفين عنهم".

وشدد على أن "الاتحاد الأوروبي لم يعد رمزاً لسيادة القانون وحقوق الإنسان والحريات بالنسبة إلى الدول الراغبة بالتعاون معه".

- نحو الهاوية

من جهته أوضح وزير الخارجية التركي، الثلاثاء، أن "أوروبا تتجه شيئاً فشيئاً إلى هاوية التطرّف، وتعود تدريجياً إلى فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية".

وأضاف جاويش أوغلو، خلال مشاركته في إحدى فعاليات حزب العدالة والتنمية (الحاكم) في ولاية أدرنة غربي تركيا: "نشاهد خلال السنوات القليلة الماضية اتجاه الأحزاب الحاكمة في عديد من الدول الأوروبية نحو سياسات الأحزاب اليمينية المتطرفة؛ أملاً في الحصول على أكبر عدد من الأصوات في الانتخابات".

وتابع: "رئيس وزراء هولندا من الحزب الديمقراطي، ونائبه ووزير خارجيته من الحزب الاجتماعي الديمقراطي، لكن هل ثمة فرق بين تصريحاتهم وسياساتهم وبين ما يفعله غريت ويلدرز اليميني المتطرف؟".

وأكد جاويش أوغلو أن "الأحزاب الأوروبية تضرب بقيمها ومبادئها عرض الحائط؛ من أجل اكتساب شعبية، أو الحصول على صوتين أو ثلاثة من حصة منافسيها".

والسبت الماضي، سحبت هولندا تصريح هبوط طائرة جاويش أوغلو على أراضيها، ورفضت دخول وزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية، فاطمة بتول صيان قايا، إلى مقر قنصلية بلادها في مدينة روتردام، لعقد لقاءات مع الجالية ودبلوماسيين أتراك، ثم أبعدتها إلى ألمانيا في وقت لاحق.

تلك التصرفات اعتبرتها أنقرة تنتهك الأعراف الدبلوماسية، ووُصفتها بـ "الفضيحة"، وردت بالطلب من سفير أمستردام، الذي يقضي إجازة خارج البلاد، ألا يعود إلى مهامه في الوقت الراهن.

مكة المكرمة