تركيا ترفع الحجب عن مواقع إخبارية سعودية وإماراتية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Xnqxmx

تركيا حجبت الوكالتين الرسميتين و12 موقعاً لمواقع محلية

Linkedin
whatsapp
الخميس، 20-01-2022 الساعة 11:36
- ما المواقع التي رفعت عنها تركيا الحجب؟
  • وكالة السعودية الرسمية (واس)، وكالة الإمارات الرسمية (وام).
  • صحف البيان والاتحاد وعكاظ وسبق والرياض، وغيرها.
- متى حجبت تركيا هذه المواقع؟

في أبريل 2019، رداً على حجب مواقع تركية في البلدين.

أزالت الحكومة التركية الحجب الذي فرضته قبل نحو عامين على عدد من المواقع الإخبارية السعودية والإماراتية، وذلك في خطوة جديدة لتحسين العلاقات التي توترت خلال السنوات الماضية.

وبحسب رصد "الخليج أونلاين"، اليوم الخميس، فقد شمل رفع الحجب وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، ووكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام)، إلى جانب مواقع صحف "الرياض، وعكاظ، وسبق" في السعودية، وصحيفتي "البيان" والاتحاد" الإماراتيتين، إضافة إلى موقع قناة "العربية" و"بوابة العين" الإخبارية، وغيرها.

وفي أبريل 2020، حجبت السلطات التركية مواقع إخبارية سعودية وإماراتية، وذلك ردّاً على قيام الرياض وأبوظبي بحجب مواقع حكومية تركية.

وشمل الحجب نحو 12 موقعاً إماراتياً وسعودياً، إلى جانب الوكالتين الرسميتين للبلدين.

وجاءت الخطوة في ظل التوتر الذي أعقب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية المملكة بإسطنبول التركية، في أكتوبر 2018.

وشهدت الشهور الأخيرة محاولات جادة لإحياء العلاقات بين تركيا والسعودية والإمارات، وقد زار ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد أنقرة، في نوفمبر الماضي، والتقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأبدت تركيا تهدئة كبيرة خلال العام مع البلدين الخليجيين، إضافة إلى مصر؛ في محاولة منها لتبريد الخلافات التي استعرت بعد الأزمة الخليجية عام 2017.

وأعلن الرئيس التركي أنه سيزور الإمارات والسعودية، في فبراير المقبل، وهي الخطوة الكبرى على طريق إعادة العلاقات.

وخطت أبوظبي خطوات واسعة لإعادة العلاقات، ووقعت اتفاقيات بـ10 مليارات دولار لدعم الاقتصاد التركي عبر حزمة من المشروعات، فيما أبدت الرياض قبولاً حذراً لعودة العلاقات.

وأكدت تركيا، خلال الشهور الماضية، مضيها قدماً في تطبيع العلاقات مع دول الخليج، مشيرة إلى أن العلاقات الاقتصادية ستكون أساساً لإحياء هذه العلاقات.

وزار وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو أبوظبي، الشهر الماضي، لبحث جدول أعمال زيارة أردوغان المرتقبة.

الاكثر قراءة