تركيا: "تفاهم" جديد مع روسيا.. وهكذا نتواصل مع نظام الأسد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gn4PBz

قالن: موقف تركيا تجاه النظام السوري ثابت ولم يتغير

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 04-02-2019 الساعة 22:24

أعلنت تركيا أنها تتواصل مع أطراف تابعة لنظام بشار الأسد، على الرغم من اعتقادها بأنه "فقد شرعيته"، كما أعلنت توصلها إلى "تفاهم" مع روسيا بشأن تطبيق خارطة الطريق حول منطقة منبج شمال سوريا.

جاء ذلك في تصريحات للمتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، في مؤتمر صحفي عقده، الاثنين، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، عقب اجتماع للحكومة، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول".

وأشار قالن إلى أنه "في إطار أمن تركيا، يمكن لأفراد جهاز الاستخبارات التركي أن تتواصل بين الحين والآخر مع مختلف الأطراف، بمن فيهم عناصر النظام، سواء في دمشق أو الحسكة أو القامشلي؛ من أجل أمن وسلامة العمليات التي ينفذونها على الأراضي السورية، وهذا ليس بالأمر الذي يستدعي الاستغراب".

وأكد أن ذلك "لا يعني الاعتراف بشرعية الأسد بشكل مباشر"، مشدداً بالقول: "نظام الأسد فقد شرعتيه بالنسبة لنا ولا مستقبل له".

تفاهم مع موسكو

وضمن جهود أنقرة لدعم الاستقرار في سوريا، قال إن بلاده "توصلت إلى تفاهم" مع روسيا بشأن تطبيق خارطة الطريق حول منطقة منبج السورية وفق الاتفاق المبرم بين أنقرة وواشنطن.

وأوضح قالن أن الإسراع بتنفيذ خارطة طريق منبج مهم جداً للعلاقات الثنائية مع واشنطن وأمن المنطقة ومسار الحل في سوريا.

وأشار إلى أنه كان من المفترض أن تنفّذ خارطة طريق منبج منذ وقت طويل، لافتاً إلى أن تكتيكات المماطلة لن تفيد أحداً.

وفي يونيو الماضي، توصلت واشنطن وأنقرة إلى اتفاق "خارطة طريق" حول منبج التابعة لمحافظة حلب، تضمن إخراج تنظيم "ي ب ك/بي كا كا" من المنطقة بهدف "توفير الأمن والاستقرار فيها".

وقال المتحدث باسم الرئاسة إن تركيا دعمت وستواصل دعم مساري جنيف وأستانة من أجل اتخاذ الخطوات اللازمة لإرساء الأمن والاستقرار في سوريا في إطار وحدة أراضيها.

قالن، ورداً على سؤال حول ممارسة روسيا ضغوطاً على تركيا لدفعها إلى إجراء اتصالات مع النظام السوري، قال: إنه "لا يمكن لروسيا أو أي جهة أخرى ممارسة ضغوط على تركيا"، وذلك في معرض تعليقه على تصريحات الرئيس أردوغان حول نظام بشار الأسد.

والأحد الماضي، قال الرئيس التركي: "لدينا سياسة خارجية على أدنى المستويات، أجهزة الاستخبارات غير ملزمة بالتحرك وفق تصرفات الزعماء".

وأكد قالن أن موقف تركيا تجاه النظام السوري ثابت ولم يتغير، وأن تركيا تعتبر نظام الأسد فاقد للشرعية، ولا يمكنه أن يتبنى دوراً في مستقبل البلاد بعد أن تسبب في هدر دماء الآلاف من السوريين.

وأضاف أن تركيا ستواصل العمل السياسي من أجل بناء مستقبل أفضل لسوريا، وأن أنقرة ستكون حاضرة على الأرض والطاولة لتحقيق هذه الغاية.

مكة المكرمة