تركيا تكشف عدد مرات خرق المليشيات الكردية لاتفاق التهدئة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/92VxJ2

اتفاق الأتراك والأمريكان قضى بتعليق العملية العسكرية 120 ساعة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 20-10-2019 الساعة 09:40

وقت التحديث:

الأحد، 20-10-2019 الساعة 17:43

أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الأحد، أن المليشيات الكردية الانفصالية أقدمت على 20 عملاً استفزازياً أو انتهاكاً شمالي سوريا، رغم اتفاق المنطقة الآمنة المبرم بين تركيا والولايات المتحدة.

وذكرت الوزارة في بيان، أن "جنديّاً قُتل وأُصيب آخر؛ من جراء إطلاق الإرهابيين نيران مضادات الدبابات والأسلحة الخفيفة" في أثناء قيام القوات التركية بعملية استطلاع بمنطقة تل أبيض، شرقي الفرات.

وأكد البيان أن القوات التركية ردَّت بالشكل اللازم، في إطار الدفاع المشروع عن النفس.

وأضاف أنه رغم كل هذه الخروق للاتفاق، دخل موكب من 39 سيارة إسعاف، أمس الأحد، رأس العين وخرج منها بسلام، وأجلى عدداً من الجرحى والأشخاص من المنطقة.

ورغم اتفاق التهدئة ضمن مهلة الـ120 ساعة، تجددت الاشتباكات برأس العين بين المليشيات الكردية من جهة والجيش التركي والمعارضة السورية.

أما وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، فقال إن بلاده ستبحث مع روسيا إخراج المسلحين الأكراد من منبج وعين العرب (كوباني)، مشدداً على عدم رغبة أنقرة في رؤية أي مسلح كردي في المنطقة الآمنة بسوريا بعد هدنة الأيام الخمسة.

ويلتقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، في مدينة سوتشي، الثلاثاء المقبل، لبحث كافة النقاط فيما يتعلق بالمنطقة الآمنة التي ترغب تركيا في إنشائها على طول حدودها مع سوريا.

الخميس الماضي، توصلت أنقرة وواشنطن إلى اتفاق لتعليق العملية العسكرية 120 ساعة، يقضي بأن تكون المنطقة الآمنة في الشمال السوري تحت سيطرة الجيش التركي، وانسحاب العناصر الإرهابية من المنطقة بعمق 32 كيلومتراً، ورفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على أنقرة.

وفي 9 أكتوبر الجاري، أطلق الجيش التركي، بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرقي نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من المليشيات الكردية، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم، بعد نزوح قسري وتغيير ديموغرافي، علاوة على القضاء على فكرة إنشاء كيان كردي انفصالي، وإبقاء سوريا موحَّدةً أرضاً وشعباً.

مكة المكرمة