تركيا تهدد ببدء عملية عسكرية إذا لم تتأسس منطقة آمنة في سوريا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6wB4kJ

تأمل تركيا التوصل إلى اتفاق مع أمريكا حول سوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-07-2019 الساعة 13:16

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، اليوم الاثنين، إن عملية عسكرية ستبدأ شرقي نهر الفرات إذا لم تتأسس منطقة آمنة مزمعة في شمالي سوريا، وإن استمرت التهديدات التي تواجهها بلاده.

وتُجري تركيا محادثات مع الولايات المتحدة بشأن إقامة منطقة آمنة عبر الحدود في شمال شرقي سوريا، حيث تدعم واشنطن وحداتِ حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة منظمة "إرهابية".

وأضاف جاويش أوغلو في مقابلة مع قناة "تي جي آر تي خبر"، أنه يأمل التوصل إلى اتفاق بعد محادثات اليوم مع المبعوث الأمريكي الخاص بسوريا جيمس جيفري، الذي يزور العاصمة أنقرة.

وسيناقش الاجتماع تنسيق انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، وسبل إنشاء منطقة آمنة وأبعادها في سوريا.

الرد على واشنطن

من جهة أخرى، أكد تشاووش أوغلو أنّ بلاده ستتخذ خطوات مناسبة، في حال اتخذت الولايات المتحدة موقفاً معادياً ضد بلاده.

وقال: إنه "في حال رفض إعطاء تركيا مقاتلات (إف-35)، فإن أنقرة ستلبي احتياجاتها من مصادر أخرى إلى حين إنتاج مقاتلتها المحلية".

ولفت إلى أنّ بلاده اتخذت عديداً من الخطوات لتلبية احتياجاتها من الصناعات الدفاعية، قائلاً: "إن تركيا بذلت جهوداً كبيرة من أجل صناعة دباباتها ومروحياتها ومقاتلاتها".

وأضاف: إن "مقاتلات (إف-35) مزودة بتكنولوجيات جديدة، من أجل ذلك شاركنا في صناعتها، ودفعنا ما يقارب ملياراً و400 مليون دولار، من أجل ذلك المنتَج، الذي نحن شركاء فيه ونهدف إلى الحصول عليه".

وفي حال منع تركيا من الحصول عليها، قال تشاووش أوغلو: "قبل كل شيء سنتخذ الخطوات التي تتخذها أي دولة حرة ذات سيادة".

وفي رده على سؤال عن إمكانية فرض الولايات المتحدة عقوبات على تركيا، قال وزير الخارجية: "إن كانت هناك عقوبات، فثمة أجوبة سنردُّ على أمريكا بها".

وكانت الإدارة الأمريكية هددت تركيا باستثنائها من برنامج مقاتلات "إف 35"، إذا حصلت على منظومة "إس-400" من روسيا.

وفي 12 يوليو الجاري، أعلنت وزارة الدفاع التركية بدء وصول أجزاء من المنظومة الدفاعية "إس-400".

وتعد "إس-400" من أكثر منظومات الدفاع الجوي تطوراً في العالم، وهي من إنتاج شركة "ألماز-أنتي"، التي تملكها الحكومة الروسية.

مكة المكرمة