تركيا.. ثاني جلسات محاكمة قتلة خاشقجي غيابياً في 24 نوفمبر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ydYkz1

قتل خاشقجي في قنصلية بلاده في أكتوبر 2018

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 03-07-2020 الساعة 12:25
- كم عدد المتهمين الذين بدأت محاكمتهم غيابياً في تركيا؟

20 شخصاً، بينهم سعود القحطاني وأحمد عسيري.

- لماذا بدأت تركيا بعقد هذه المحاكمات؟

بعد أن برأت السلطات السعودية المتهمين الرئيسيين، وأصدرت أحكاماً أخرى بحق أشخاص لم يكشف عنهم.

قالت المقررة الأممية المعنية بجرائم الإعدام خارج نطاق القانون، أنييس كالامار، الجمعة، إن المحاكمة التي بدأها القضاء التركي للمتهمين السعوديين بقتل الصحفي جمال خاشقجي قد لا تصل إلى هدفها، لكنها ستكون أكثر عدالة من تلك التي جرت في السعودية.

وجاء التصريح عقب انتهاء أولى جلسات المحاكمة الغيابية التي بدأتها تركيا بحق 20 سعودياً؛ بينهم مساعدان كبيران لولي عهد الرياض، اتهمتم النيابة التركية بالتورط في الجريمة التي وقعت في أكتوبر 2018، بمقر القنصلية السعودية في إسطنبول.

وقالت كالامار: "لم يُشر إلى ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، اليوم، لكن ذلك سوف يتم في مرحلة ما من المحاكمة"، مؤكدة: "إذا أدين القحطاني وعسيري في الجريمة فيجب معرفة ممّن تلقوا الأمر ومحاكمتهم".

وبدأت الجلسة الأولى من القضية في محكمة العقوبات المشددة الـ11، في القصر العدلي بمنطقة "تشاغليان" في إسطنبول، بعد أن وافقت على لائحة الاتهام، في أبريل الماضي، وفقاً لوكالة "الأناضول".

وحضر الجلسة خطيبة خاشقجي، خديجة جنكيز؛ بصفة "المشتكي"، ومحاميها، بعدما أعدت النيابة العامة في إسطنبول لائحة اتهام من 117 صفحة ضد المتهمين الصادر بحقهم قرار توقيف في إطار مقتل خاشقجي، الكاتب بصحيفة "واشنطن بوست".

وتضمنت الجلسة الاستماع لإفادة موظفي الأمن الأتراك العاملين بالقنصلية السعودية في إسطنبول، وقد قررت المحكمة عقد الجلسة الثانية في 24 نوفمبر المقبل، مع إبقاء مذكرات الجلب الدولية وإحضار الغائبين للمحاكمة بالقوة.

ومن بين المتهمين في الجريمة أمام القضاء التركي نائب رئيس الاستخبارات السعودية السابق، اللواء أحمد عسيري، والمستشار السابق بالديوان الملكي سعود القحطاني، اللذان برأهما القضاء السعودي، أواخر العام الماضي، في حين تتهمهما أنقرة بـ"التدبير للقتل العمد والتحريض عليه".

وتطالب لائحة الاتهام بالسجن المؤبد بحق الأشخاص الـ18 الآخرين بتهمة "القتل مع سبق الإصرار والترصد والتعذيب بشكل وحشي".

وأضافت النيابة أنه تم خلال التحقيقات مراجعة المكالمات الهاتفية للضالعين في مقتل خاشقجي، وجميع تحركاتهم داخل الأراضي التركية.

وأكدت أنها أعدت لائحة الاتهام بعد الاستماع لجميع الأطراف، والاطلاع على المكالمات الهاتفية وكاميرات المراقبة، وسير التحقيقات في المحاكم السعودية، وجمع كل الأدلة حول الجريمة.

وذكرت وسائل إعلامية أن 16 محامياً من نقابة المحامين في إسطنبول انتدبوا للدفاع عن المتهمين في قضية خاشقجي.

وقتل خاشقجي، الذي كان ينشر في صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية مقالات ناقدة لسياسات ولي العهد السعودي، في قنصلية بلاده بإسطنبول، في الثاني من أكتوبر 2018، على يد سعوديين قدموا خصوصاً من السعودية إلى تركيا لتنفيذ الجريمة.

وتقول تركيا إن خاشقجي تعرض للخنق ثم قطع جسده من جانب مجموعة من السعوديين داخل القنصلية، ولم يعثر على جثمان الصحفي الذي كان يبلغ من العمر 59 عاماً، على الرغم من الدعوات التركية المتكررة للرياض بالتعاون في هذا الإطار.

وفي أواخر مايو، أعلن أبناء خاشقجي "العفو" عن قتلة والدهم، وبعد ساعات على إعلان العفو أصرت خطيبة خاشقجي التركية على أنه لا "أحد" يملك حق العفو عن قتلته.

وقامت السلطات السعودية بمحاكمة عدد من المتهمين بقتل خاشقجي، قالت إنهم توجهوا إلى تركيا لتنفيذ الجريمة من دون علمها. 

وصدرت قبل أشهر أحكام بالإعدام والسجن في قضية أثارت إدانات دولية واسعة، ولم تعرف أسماء المتهمين رسمياً، وجرت المحاكمة بعيداً عن وسائل الإعلام.

مكة المكرمة