تركيا: قوى إقليمية تسعى لتأسيس إدارة عميلة في ليبيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4k8voA

الجيش التركي أبدى استعداده لإرسال قوات إلى ليبيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 27-12-2019 الساعة 17:41

وقت التحديث:

الجمعة، 27-12-2019 الساعة 22:59

قال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، إن قوى إقليمية تسعى لتأسيس أنظمة قمعية لا تخضع لمساءلة الشعب تنشط في ليبيا، وإن جهودها لتأسيس حكومات عميلة لن تنجح.

جاء ذلك في سلسلة تغريدات عبر حسابه على موقع "تويتر"، الجمعة، أكد فيها أن الحكومة الليبية طلبت دعماً عسكرياً من تركيا.

وأشار ألطون إلى أنه كما صرح الرئيس رجب طيب أردوغان، فإن تركيا ستلتزم بالاتفاقية المبرمة مع الحكومة الليبية، مؤكداً عزم بلاده حماية المصالح المشتركة، وإرساء الاستقرار في البحر المتوسط.

وشدد على أن تركيا تدعم الحكومة الليبية الشرعية المعترف بها دولياً، مؤكداً ضرورة "إنهاء القوة الخارجية للدعم الذي توفره للمجموعات غير المشروعة ضد الحكومة الليبية".

وأردف: "لا نريد تحول ليبيا لمنطقة حرب، وهناك قوى إقليمية تسعى لتأسيس أنظمة قمعية لا تخضع لمساءلة الشعب تنشط في ليبيا، وجهود هذه القوى لتأسيس إدارة عميلة لن تنجح".

وأوضح أن الاتفاق المبرم مع ليبيا يزيل العوائق أمام تحرك تركيا بشكل حر في المياه المفتوحة، مضيفاً: "بنفس الوقت فإن الاتفاقية تضمن إقامة علاقة قوية مع الحكومة الليبية".

واستطرد: "عازمون على تحقيق الاستقرار والسلام في ليبيا والبحر المتوسط".

وفي سياق متصل تحدثت مصادر عسكرية تركية عن استعداد القوات المسلحة للتوجه إلى ليبيا وأداء مهامها العسكرية حال تلقيها التعليمات اللازمة.

جاء ذلك عقب مؤتمر صحفي للمتحدثة باسم وزارة الدفاع، ناديدا شبنم أكطوب، تقييماً لأنشطة الوزارة خلال العام 2019، في العاصمة أنقرة، بحسب ما ذكرت وكالة "الأناضول"، الجمعة.

وقالت المصادر -لم تسمها الوكالة- تعليقاً على موضوع إرسال قوات إلى ليبيا: "إن القوات المسلحة التركية مستعدة للقيام بكافة أنواع المهام داخل وخارج تركيا حال تلقيها التعليمات".

ومساء الخميس (26 ديسمبر)، قال مسؤول في حكومة الوفاق الليبية لوكالة "رويترز"، إن الحكومة المعترف بها دولياً طلبت رسمياً من تركيا تقديم الدعم العسكري الجوي والبحري والبري؛ لمواجهة هجوم قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر على العاصمة طرابلس.

وتوقع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الخميس، حصول حكومته على تفويض من البرلمان التركي في الثامن أو التاسع من الشهر المقبل من أجل إرسال جنود إلى ليبيا تلبية لدعوة الحكومة الشرعية.

وأكّد أن بلاده ستقدم جميع أنواع الدعم لحكومة الوفاق الوطني الليبية في كفاحها ضد قوات حفتر، المدعوم من دول عربية وأوروبية مختلفة.

وفجر الخميس، دخلت مذكرة التفاهم الخاصة بالتعاون الأمني والعسكري بين تركيا وليبيا حيز التنفيذ، بعد نشرها في الجريدة الرسمية التركية.

ونشرت الجريدة قرار المصادقة على مذكرة التفاهم التي أبرمت بين حكومتي تركيا والوفاق الوطني الليبية، في 27 نوفمبر الماضي.

وفي 20 ديسمبر الجاري، دعا رئيس المجلس الرئاسي للحكومة الليبية، فايز السراج، 5 دول هي الولايات المتحدة وتركيا وبريطانيا وإيطاليا والجزائر، إلى تفعيل الاتفاقيات الأمنية مع ليبيا والبناء عليها، لـ"صد العُدوان على طرابلس من أي مجموعات مسلحة خارج شرعية الدولة".

مكة المكرمة