تزامناً مع الأعياد اليهودية.. 220 مستوطناً يقتحمون الأقصى

عند الساعة السابعة والنصف صباحاً من جهة باب المغاربة

عند الساعة السابعة والنصف صباحاً من جهة باب المغاربة

Linkedin
whatsapp
الأحد، 08-10-2017 الساعة 10:43


اقتحم مستوطنون إسرائيليون، صباح الأحد، المسجد الأقصى المبارك، من باب المغاربة، تحت حراسة مشددة من عناصر الشرطة الإسرائيلية، ووسط انتشار مكثف للقوات الخاصة في ساحات المسجد.

وفتحت شرطة الاحتلال، عند الساعة السابعة والنصف صباحاً، باب المغاربة، ونشرت وحداتها الخاصة وما يُعرف بقوات التدخّل السريع في باحات الأقصى وعند أبوابه؛ لحماية المستوطنين المقتحمين.

وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام بدائرة الأوقاف الإسلامية الفلسطينية، فراس الدبس: إن "نحو 220 متطرّفاً اقتحموا، منذ الصباح، المسجد الأقصى على مجموعات، ونظّموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته".

وأوضح لوكالة صفا المحلية، أن المستوطنين تلقّوا خلال الاقتحام شروحات عن "الهيكل" المزعوم ومعالمه، في حين أدّى عدد منهم "صلوات تلمودية" في باحات المسجد وعند باب الرحمة، إلا أن الحراس والمصلين المقدسيين تصدوا لهم.

اقرأ أيضاً :

قنبلة بيونغ يانغ الهيدروجينية قد تدمّر واشنطن بأكملها

وذكر أن شرطة الاحتلال عزّزت انتشارها العسكري داخل الأقصى وعند أبوابه، وشرعت بعمليات تفتيش وتدقيق في هويات المصلين الشخصية، واحتجاز بعضها، مشيراً إلى أن حالة من التوتّر تسود باحات الأقصى، في ظل تواصل اقتحامات المستوطنين بأعداد كبيرة للمسجد.

وتأتي الاقتحامات في ظل استمرار دعوة ما تسمى "منظمات الهيكل" المزعوم أنصارها للمشاركة الواسعة وتكثيف الاقتحامات للأقصى، خلال فترة عيد "العرش-المظلة" العبري، الذي بدأ الخميس الماضي.

وكانت القوات الخاصة وشرطة "حرس الحدود" عزّزت، يومي الخميس والجمعة، من انتشارها في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، وعند مداخلها وأبوابها، خاصةً العمود والساهرة والأسباط، ونصبت حواجز عسكرية على مداخلها، وأغلقت العديد من الطرق والشوارع بالمدينة، ومحيط منطقة حائط البراق.

وتتصاعد خلال فترة الأعياد اليهودية وتيرة الاعتداء على المسجد الأقصى، وتدنيسه من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، الأمر الذي يستفز مشاعر الفلسطينيين.

مكة المكرمة