تشريح جثامين ضحايا خان شيخون يثبت استخدام أسلحة كيماوية

ضحايا الهجوم غالبيتهم من الأطفال

ضحايا الهجوم غالبيتهم من الأطفال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 06-04-2017 الساعة 17:11


أظهر تشريح أجرته مؤسسة الطب الشرعي التركية لجثث سوريين لقوا حتفهم في مجزرة خان شيخون، تعرض الضحايا لغاز كيميائي خانق.

وكشفت النتائج الأولية لتشريح جثث ثلاثة من ضحايا الهجوم الذي شنه النظام على البلدة التابعة لمحافظة إدلب، الثلاثاء، تعرضهم لغاز كيميائي خانق، كما كشفت ذمَّات هائلة في رئاتهم، بحسب ما نقلته وكالة "الأناضول" عن النيابة العامة في ولاية أضنة التركية، الخميس.

ووفقاً لبيان صادر عن نيابة أضنة، فقد جرى تشريح جثث كل من: أسماء الحسن (35 عاماً)، وسعيد حسين (26 عاماً)، ومحمد عواد (25 عاماً)، في مؤسسة الطب الشرعي في الولاية.

وجرت عملية التشريح بمشاركة وفد من منظمتَي "الصحة العالمية" و"حظر الأسلحة الكيميائية"، بحسب البيان الذي أوضح أن المشاركين في العملية اتخذوا التدابير اللازمة عبر ارتداء ملابس خاصة للوقاية من خطر المواد الكيميائية.

اقرأ أيضاً

عُمان والبحرين تدينان المجزرة "المروعة" بخان شيخون

وأشار البيان إلى أن النيابة العامة أرسلت عينات من الأنسجة والبلازما والدم والبول والرئة والجلد، حصلت عليها خلال التشريح، إلى رئاسة مؤسسة الطب الشرعي ومستشفى "غولهانة" بهدف إجراء التحاليل اللازمة لبقايا السلاح الكيميائي.

كما سلّمت النيابة العامة في أضنة عينات أخرى لممثلي منظمتَي "الصحة العالمية" و"حظر الأسلحة الكيميائية"؛ لإجراء التحاليل والتدقيقات اللازمة، بحسب البيان.

وقتل أكثر من 100 مدني، وأصيب أكثر من 500 غالبيتهم من الأطفال باختناق، في هجوم بالأسلحة الكيميائية شنته طائرات النظام على بلدة خان شيخون بريف إدلب، وسط إدانات دولية واسعة.

وعقب الهجوم الكيميائي قصفت طائرات لم يتم التعرف على هويتها بعد، مستشفى ومركزاً للدفاع المدني في المنطقة أثناء استمرار عمليات الإنقاذ.

وهذا هو الهجوم الأعنف بعد هجوم مماثل بغاز السارين شنَّه النظام على الغوطة الشرقية في أغسطس/آب 2013، وأوقع أكثر من 1300 مدني.

مكة المكرمة