تصاعد التوتر بين بريطانيا وإيران بعد هذه الحادثة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gkPPKn

السفينة الإيرانية محتجزة في جبل طارق منذ أكثر من أسبوع

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 12-07-2019 الساعة 19:20

دعت طهران، اليوم الجمعة، لندن للإفراج "فوراً" عن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة لديها في جبل طارق، في حين أعلنت شرطة الإقليم توقيف اثنين من طاقمها.

وكشف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، أن بلاده استدعت السفير البريطاني أربع مرات منذ احتجاز ناقلة النفط.

وأكد أن إيران ودول المنطقة قادرة على توفير الأمن الإقليمي، داعياً "القوى الأجنبية في الشرق الأوسط إلى مغادرته".

واعتبر موسوي أن مزاعم بريطانيا بشأن الناقلة "لا وجهة قانونية لها"، موضحاً أن الناقلة "غريس 1" لم تكن تتجه إلى سوريا، وأن الموانئ السورية لا تستوعب حمولتها.

وأضاف: "إيران لا تخضع لعقوبات أوروبية، ولم تفرض عقوبات على النفط الإيراني كي تحتجز ناقلة النفط"، وأنها "حذرت من إجراءات متبادلة إذا لم تفرج عنها".

وفي إطار تطور الأحداث أعلنت شرطة إقليم جبل طارق التابع لبريطانيا، توقيف شخصين آخرين من ناقلة النفط الإيرانية، ليرتفع عدد الموقوفين إلى 4 أشخاص.

ونقلت وكالة "أسوشييتد برس"، عن شرطة الإقليم، أنها احتجزت رجلين آخرين وتقوم بالتحقيق معهما، مشيرة إلى أن التحقيقات ما تزال جارية.

وتحتجز البحرية البريطانية، منذ أكثر من أسبوع، ناقلة نفط إيرانية في مضيق جبل طارق؛ بعد الاشتباه في أن شحنتها متوجهة إلى سوريا.

وأمس الخميس، قالت شرطة الإقليم إنها قبضت على قبطان ومسؤول ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1"؛ بتهمة خرق العقوبات الأوروبية على سوريا.

وكانت بريطانيا قالت إنها أوصت كل السفن التي ترفع علمها بتوخي أقصى درجات الحذر في مضيق هرمز.

مكة المكرمة