تصعيد حوثي.. "التحالف" يحبط 3 هجمات على السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Mnmwdn

المتحدث باسم التحالف في اليمن تركي المالكي (أرشيفية)

Linkedin
whatsapp
الخميس، 04-03-2021 الساعة 22:33
- ما الأهداف التي قال الحوثيون إنهم استهدفوها بالسعودية؟

قاعدة الملك خالد بخميس مشيط وشركة أرامكو بجدة.

- كيف رد "التحالف" على الحوثيين؟

أكد إسقاط مسيّرة أُطلِقت باتجاه خميس مشيط، ولم يرِد تعليق على هجوم جدة إلى الآن.

- متى صعّد الحوثيون هجماتهم ضد السعودية؟

منذ بداية فبراير الماضي.

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، مساء الخميس، اعتراض صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون باتجاه المملكة، وذلك بعد ساعات من إعلان إحباط هجومين مماثلين. 

وقال التحالف في بيان إن الصاروخ الذي جرى اعتراضه كان يستهدف مدينة جازان جنوبي المملكة، مؤكداً أنه سيتخذ الإجراءات اللازمة وفقاً للقانون الدولي.

وأوضح البيان أن "المليشيات الحوثية مستمرة بمحاولات استهداف المدنيين والأعيان المدنية".

وأضاف: "نتخذ الإجراءات العملياتية لحماية المدنيين والأعيان المدنية بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني".

وفي وقت سابق اليوم، أعلن التحالف الذي تقوده السعودية اعتراض وتدمير هجومين للحوثيين على خميس مشيط وجازان جنوبي السعودية، فيما ادعى الحوثيون قصف شركة أرامكو بمدينة جدة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس)، عن المتحدث باسم التحالف تركي المالكي قوله: إن "قوات التحالف المشتركة تمكنت، صباح الخميس، من اعتراض وتدمير طائرة من دون طيار مفخخة أطلقتها المليشيات الحوثية المدعومة من إيران".

وأضاف "المالكي": إن الطائرة "أُطلِقت بشكل متعمد لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين في مدينة خميس مشيط جنوبي السعودية".

كما أعلن "التحالف" لاحقاً، اعتراض وتدمير صاروخ باليستي أطلقته المليشيات الحوثية تجاه جازان، مشيراً إلى أن الأخيرة مستمرة في محاولات استهداف المدنيين والأعيان المدنية.

بدوره قال المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع: إن الجماعة "استهدفت هدفاً هاماً في قاعدة الملك خالد (الجوية) بخميس مشيط بطائرة من نوع قاصف 2K".

وادعى "سريع" أن الإصابة كانت دقيقة، واصفاً الاستهداف بأنه يأتي "رداً على تصعيد الأعداء واستمرار الحصار والعدوان"، وفق قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين.

وبعد ساعتين، قال "سريع": إن الحوثيين "استهدفوا شركة أرامكو السعودية في جدة بصاروخ مجنح نوع قدس 2"، لافتاً إلى أن "إصابة الصاروخ كانت دقيقة".

ومنذ مطلع فبراير الماضي، صعّدت مليشيا الحوثي عملياتها ضد السعودية من خلال الطائرات المسيّرة والمقذوفات والصواريخ الباليستية، بالتزامن مع ضغوط من الأمم المتحدة وواشنطن والاتحاد الأوروبي لوقف الحرب الدائرة هناك.

ويأتي تصعيد الحوثيين مؤخراً؛ تزامناً مع إعلان الولايات المتحدة رفع المليشيا من قائمة الإرهاب، بعدما كانت قد أُدرجت في 19 يناير الماضي، وإنهاء دعمها للتحالف في اليمن.

وللعام السادس يشهد اليمن حرباً بين القوات الحكومية المدعومة من "التحالف" منذ مارس 2015، والحوثيين المدعومين إيرانياً، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

مكة المكرمة