تصعيد حوثي يتسبب بتهجير عشرات آلاف اليمنيين مجدداً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wZ5nPd

نزوح أكثر من 25 ألف أسرة خلال 24 ساعة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 02-03-2020 الساعة 13:00

قالت الحكومة اليمنية، اليوم الاثنين، إن التصعيد العسكري لجماعة الحوثي في محافظة الجوف شمال شرقي اليمن أجبر عشرات الآلاف على النزوح إلى محافظة مأرب.

وذكرت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين التابعة للحكومة، في بيان، أن عشرات الآلاف من النازحين يواجهون "وضعاً مأساوياً بعد أن أجبرهم التصعيد العسكري بمحافظة الجوف على النزوح إلى مأرب المتاخمة".

وأردفت: "رصدت الوحدة، الأحد، نحو 25 ألف أسرة نازحة قادمة من محافظة الجوف خلال 24 ساعة".

وأشارت الوحدة التنفيذية إلى أن "النزوح الأخير أكبر من قدراتنا وقدرات السلطة المحلية والمجتمع، كما أنها أكبر من قدرات المنظمات العاملة في مأرب".

وسبق للوحدة أن أطلقت نداء استغاثة للمنظمات الدولية والجهات المعنية بالعمل الإنساني من أجل التحرك العاجل لإغاثتهم.

وأمس الأحد، سيطرت جماعة الحوثي المدعومة من إيران على مدينة الحزم، مركز محافظة الجوف شمالي البلاد المحاذية للسعودية، بعد معارك مع القوات الحكومية.

ووقعت مدينة الحزم بيد الحوثيين عام 2014، قبل أن تتمكن القوات الحكومية، في ديسمبر 2015، من استعادتها.

وجاءت سيطرة الحوثيين على الحزم بعد أسابيع من سيطرتهم على مساحات واسعة من مديرية نهم الجبلية التي توصف بأنها البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء.

وبالسيطرة على معظم المحافظة ومديرياتها تصبح ثالث محافظة يمنية ملاصقة للسعودية تسيطر عليها قوات الحوثي بعد محافظتي صعدة وحجة.

ويشهد اليمن حرباً مستمرة منذ 5 سنوات؛ عندما أخرج الحوثيون حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي من صنعاء، في أواخر عام 2014.

وتدخّل تحالف عسكري تقوده السعودية والإمارات، في مارس عام 2015، محاوِلاً إعادة هادي، في وقتٍ لا تزال فيه الحرب مستمرة حتى اليوم.

مكة المكرمة