تطبيع الإمارات.. مباحثات تكنولوجية واتفاقية لتنظيم المعارض

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Ze8d9p

كوهين و"الهاشمي" أجريا أول اتصال بعد اتفاق التطبيع

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 05-10-2020 الساعة 19:55
- ماذا بحث الاتصال الهاتفي بين وزير الاستخبارات الإسرائيلي ووزيرة التعاون الدولي؟

سبل تعزيز التعاون الأمني والسيبراني والتكنولوجي.

- ما هي آخر الاتفاقيات بين الجانبين؟

اتفاقية للتعاون في المعارض الدولية الكبرى وتبادل الوفود التجارية.

بحث وزير الاستخبارات الإسرائيلي إيلي كوهين، ووزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي ريم الهاشمي، سبل تعزيز العلاقات، فيما وقَّع الجانبان اتفاقية للتعاون والمشاركة في المعارض الدولية وتبادل الوفود التجارية.

وقالت هيئة البث العِبري "مكان"، إن كوهين اتصل بالهاشمي وبحث معها تعزيز العلاقات بين الجانبين في مجالات "الأمن والسايبر والتكنولوجيا وإقامة جزر صناعية".

وهذا الاتصال هو الأول بين كوهين والهاشمي، التي تشغل أيضاً منصب المديرة العامة للجنة التنفيذية لمعرض "إكسبو دبي 2020"، منذ توقيع اتفاق التطبيع بين الإمارات و"إسرائيل" في 15 سبتمبر الماضي.

وأشارت الهيئة إلى أن أعمال إقامة الجناح الإسرائيلي في معرض "إكسبو" 2020 تجري على "قدم وساق".

في غضون ذلك، وقَّع مركز دبي التجاري العالمي (حكومي)، اتفاقية مع هيئة الصادرات الإسرائيلية، للتعاون والمشاركة في المؤتمرات والمعارض الدولية الكبرى، وتنظيم وتبادل الوفود التجارية بين البلدين.

وقال بيان المكتب الإعلامي لحكومة دبي، الاثنين، إن الاتفاق يعد نتاجاً للتعاون بين الإمارات وهيئة الصادرات الإسرائيلية ووزارتي الاقتصاد والخارجية في حكومة الاحتلال، للترويج للصناعة الإسرائيلية بعد توقيع اتفاقية التطبيع.

وأوضح أن هيئة الصادرات الإسرائيلية ستتولى مسؤولية المشاركة الإسرائيلية في المعارض الدولية، لأول مرة بدول الخليج.

وتعليقاً على الاتفاق، قال وزير الاقتصاد الإماراتي، عبد الله بن طوق المري: "أسهم التوقيع على المعاهدة بين الإمارات وإسرائيل في فتح آفاق جديدة وواسعة لبناء أطر مثمرة للتعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين البلدين".

وأضاف المري، في البيان، أن مركز دبي العالمي وهيئة الصادرات الإسرائيلية "سيكون لهما تأثير في دفع مسيرة التنمية قدماً، ليس على المستوى الثنائي بين الدولتين فحسب، بل على مستوى المنطقة بأسرها".

من جهته، قال وزير الاقتصاد والصناعة الإسرائيلي، عمير بيريز: إن "ثمار السلام تنضج أسرع مما كنّا نتخيّل".

وأوضح بيريز أن الاتفاقية التجارية التي تم توقيعها مع سلطة مركز دبي التجاري تُعدّ أول خطوة نحو اتفاقية تجارية شاملة سيتم توقيعها خلال الأسابيع القادمة، بين وزارة الاقتصاد الإسرائيلية، وحكومة الإمارات.

وذكر أن الاتفاقية المرتقبة ستغطِّي مجموعة واسعة من المجالات التي يمكن أن تضخَّ مليارات الدولارات في الاقتصاد الإسرائيلي.

يأتي ذلك وسط تسارع وتيرة الاتفاقيات الثنائية في أعقاب التطبيع الكامل بين أبوظبي و"تل أبيب"، واتفاقهما على القيام بأنشطة متبادلة لإقامة علاقات دبلوماسية وتجارية، من ضمنها فتح سفارات والترويج الاستثماري والسياحي، وتدشين رحلات جوية مباشرة بين الجانبين.

ومنتصف الشهر الماضي، وقَّع الطرفان اتفاقاً لتطبيع العلاقات برعاية أمريكية، وسط تنديد عربي وإسلامي واسع.

مكة المكرمة