تطوّر جديد يؤكّد تدخّل الإمارات في الانتخابات الأمريكية

السفير الإماراتي لدى واشنطن يوسف العتيبة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 28-06-2018 الساعة 22:23

كشف موقع "ميدل إيست آي" مجموعة جديدة من المراسلات المسرّبة للسفير الإماراتي لدى واشنطن، يوسف العتيبة، تبادل فيها معلومات حسّاسة مع مقرّبين من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

وطلب السفير الإماراتي في هذه الرسائل من توم براك، رجل الأعمال الأمريكي المقرّب من ترامب، إطلاعه على الأسماء المرشّحة لتولّي المناصب الرئيسية في إدارته.

كما كشفت المراسلات عن علاقة تعاون وثيقة بين العتيبة وتوم براك، وتبادل معلومات حسّاسة بينهما. وحسب المراسلات فقد اقترح عليه تعيين شخصيات معيّنة في مناصب أمنيّة.

وأشارت الرسائل المتبادلة إلى أن الأخير عرض ترتيب لقاء بين الدبلوماسي الإماراتي وترامب، في أبريل  2016، أي في أوج حملة انتخابات الرئاسة الأمريكية.

وتكشف الرسائل المسرّبة عن أن مقرّبين من الرئيس الأمريكي تعهّدوا بأن تكون مصالح الإمارات في قلب سياسة الإدارة الأمريكية الجديدة في منطقة الشرق الأوسط.

وستكون الرسائل الجديدة التي تم تسريبها محطّ اهتمام خاصّ من قبل المحقّق الخاصّ، روبرت مولر، الذي وسّع دائرة تحقيقاته حول التدخّل الروسي في الانتخابات الأمريكية لتشمل احتمال تمويل الإمارات والسعودية لحملة ترامب.

وتثير تحقيقات مولر مخاوف لدى السلطات الإماراتية، إلى درجة أن محمد بن زايد ألغى زيارة إلى واشنطن كان مخطّطاً لها الشهر الماضي.

وتشير بعض التقارير إلى أن بن زايد سعى للحصول على ضمانة مكتوبة بعدم تعرّضه شخصياً والمرافقين له للمساءلة أو التوقيف في حال زيارتهم للولايات المتحدة.

يُشار إلى أن التسريبات المذكورة ليست الأولى من نوعها، حيث سبق أن كشفت تسريبات للعتيبة، قبل عدة أشهر، عن وجود علاقة وثيقة بين الإمارات ومؤسّسات نافذة لدى إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب. وتواجه الإمارات اتهامات بالتدخّل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لصالح ترامب.

مكة المكرمة