تظاهرة تطالب بطرد السفير الإسرائيلي بعمان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 22-08-2014 الساعة 15:56


تظاهر العشرات من أعضاء التيار القومي واليساري الأردني وعناصره، ممثلين بالأحزاب والجمعيات الشبابية قرب السفارة الإسرائيلية في عمان؛ نصرة لغزة ومطالبين الحكومة باتخاذ خطوات حقيقية في التعامل مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وهتف المتظاهرون أمام حشد أمني كبير حال دون تقدمهم إلى محيط السفارة الإسرائيلية، داعين إلى إلغاء معاهدة وادي عربة، وطرد السفير الإسرائيلي، وإغلاق السفارة التي وصفوها بمركز للتجسس ومقر احتلالي.

وقال عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الديمقراطي محمد زرقا لـ"الخليج أونلاين": إن "هذه المظاهرة تعبيراً عن رفض اليسار الأردني للتخاذل الدولي والعربي، واستنكاراً للصمت الأممي على المجازر التي ترتكبها قوات الاحتلال الصهيوني بحق أهلنا في غزة".

وأكد دعم الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة حتى نيل استقلاله، وإقامة دولته الفلسطينية من النهر إلى البحر دون نقصان.

وطالب المتظاهرون الحكومة الأردنية بفتح الحدود مع فلسطين، ودعم المقاومة التي طالبوها أيضاً بالصمود، وخطف المزيد من الجنود الإسرائيليين، وقصف تل أبيب في كل لحظة.

وانطلقت المظاهرة بعد صلاة الجمعة من مسجد الكالوتي في حي الرابية، وكان خطيب المسجد فيها يشير، في لفتة نادرة منذ العدوان على غزة، إلى ما يجري في القطاع، إذ امتنع خطباء المساجد، بأوامر عليا على ما يبدو، من التطرق إلى الحرب هناك أو الحديث عنها.

وقال الخطيب موجهاً كلامه إلى المفاوض الفلسطيني في القاهرة: "ونحن نعيش مع أهلنا وفلذات أكبادنا في غزة، ونبتهل أن يحميهم الرحمن الرحيم، ويمدهم بنصره، فإننا نذكركم بأن بني إسرائيل مكثوا 12 عاماً يفاوضون نبي الله موسى حول البقرة".

مكة المكرمة