تعاون عسكري متين.. ما سر ثقة دول الخليج بباكستان؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/yraA4Y

تمتاز باكستان بكونها دولة مسلمة وقريبة من الخليج جغرافياً

Linkedin
whatsapp
الخميس، 11-03-2021 الساعة 13:55

ما علاقة البعد الديني للعلاقة؟ 

باكستان تعتبر ثاني أكبر دولة فيها غالبية مسلمة بالعالم بعد إندونيسيا.

كم ترتيب جيش باكستان؟

السادسة عالمياً من حيث عدد أفراد القوات الفاعلة في الجيش.

تنال دولة باكستان اهتماماً من قبل الخليج لعقد اتفاقيات عسكرية وإقامة برامج تدريب ومناورات مع قواتها، لا سيما أنها تعد قوة إسلامية وإقليمية لا يمكن تجاوزها، خاصة أنها تعتبر من الدول النووية.

وتفرض الظروف الأمنية على منطقة الخليج أن تبقى مستعدة لمواجهة تحديات مختلفة؛ لكونها واحدة من أهم المناطق الاقتصادية في العالم، خاصة أنها تشهد باستمرار، ومنذ أكثر من عام، استفزازت أمنية جعلتها تقف على أهبة الاستعداد للحرب.

ويدفع توتر العلاقات القائم بين إيران من جهة، ودول خليجية من جهة أخرى، إلى اتخاذ الخليج احتياطات عسكرية مكثفة.

وفي أكثر من مرة صدقت توقعات الخليجيين؛ حيث تعرضت مصالحهم لهجمات عسكرية، أبرزها تعرض منشآت تابعة لشركة "أرامكو" السعودية لضربات جوية في سبتمبر 2019.

وفي إطار تعاون دول الخليج العسكري مع قوى لها وزنها الدولي، كانت باكستان حاضرة في اتفاقيات من هذا النوع، لا سيما أن ما يضيف ميزة لباكستان أنها دول ليست بعيدة عن الإقليم لقربها من بحر العرب.

تعاون مع قطر

أحدث ما طرأ على الساحة في إطار العلاقات العسكرية الخليجية الباكستانية، كان لقاء قائد القوات البرية القطري سعيد حصين الخيارين، مع رئيس الأركان الباكستاني قمر جاويد باجوا، في العاصمة الباكستانية إسلام أباد، بحضور عدد من ضباط البلدين يوم الخميس (4 مارس 2021).

وبحسب ما ذكرت "وكالة الأنباء القطرية" (قنا) فإن الاجتماع جاء ضمن زيارة يجريها وفد عسكري قطري لباكستان، جرى خلالها "استعراض علاقات التعاون الدفاعي والأمني بين البلدين، وسبل تعزيزها"، وفق ذات المصدر.

وبحسب الوكالة "ثمن قائد القوات البرية القطري جهود الجيش الباكستاني"، مؤكداً "عمق العلاقات الأخوية بين قطر وباكستان".

وبالعودة إلى تاريخ البلدين فإنهما يرتبطان بعلاقات واتصالات عسكرية قوية، حيث وقعا على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم لتعزيز التعاون العسكري بينهما.

ومن ذلك الاتفاق المتعلق بانتداب أفراد القوات الباكستانية إلى قطر عام 1985، والتعاون الدفاعي عام 2010.

وفي العام 2016 تم توقيع اتفاقيات على شراء القوات المسلحة القطرية ثماني طائرات من طراز "سوبر موشاك" من شركة "باكستان إيروناتيكل كامبكليكس – كامرا".

وأبدت باكستان استعدادها لإرسال قوات إضافية لقطر للمساعدة في تنظيم كأس العالم 2022. وتشارك البلدان في تدريبات عسكرية.

الرياض وإسلام أباد.. علاقات قديمة

لا يمكن وصف العلاقات بين الرياض وإسلام أباد غير أنها قديمة دون ذكر أنها متينة، والتي كان البعد الديني أبرز أسبابها؛ خاصة أن باكستان تعتبر ثاني أكبر دولة فيها غالبية مسلمة بالعالم بعد إندونيسيا.

وعلى مرِّ عقود من الزمن، وطدت باكستان والمملكة العربية السعودية علاقات وثيقة بينهما، كان التعاون العسكري والأمني أحد أبرزها.

وهنا تبرز اتفاقية الدفاع بين البلدين المبرمة بينهما عام 1982، والتي تطورت لتصل إلى بيع إسلام أباد معدات عسكرية إلى المملكة.

وارتقت العلاقات العسكرية بين البلدين إلى التدريب ولعب أدوار استشارية أيضاً.

وفي عام 2018، أعلنت إسلام أباد أنه جرى نشر ما يصل إلى 1671 من رجال القوات المسلحة الباكستانية داخل أراضي السعودية.

وللتعبير عن تلك العلاقات الوطيدة فقد وصف رئيس المخابرات السعودية السابق، الأمير تركي بن فيصل، العلاقات بين بلاده وباكستان بأنها "ربما تكون إحدى أوثق العلاقات في العالم بين أي بلدين، دون وجود أي معاهدة رسمية بينهما".

موقع استراتيجي

تعتبر عُمان وباكستان ذواتا موقعين استراتيجيين، وهما جارتان بحريتان، ولهما موانئ مهمة يفصل بينهما نحو 202 ميل بحري فقط.

وآخر ما توجت به عُمان وباكستان علاقتهما العسكرية توقيع مذكرة تفاهم في مجال التعاون العسكري بين البلدين، في 20 أكتوبر 2020، بمقر وزارة الدفاع بعُمان.

وخلال السنوات الماضية، شهدت العلاقات بين البلدين لقاءات وتعاوناً عسكرياً وأمنياً، كان أبرزها انطلاق مناورات "أمان 2019" البحرية، في مدينة كراتشي الباكستانية، في فبراير 2019، بمشاركة قوات من 46 دولة، كان من بينها عُمان.

وفي فبراير 2019 أيضاً اتفقت باكستان وسلطنة عُمان على تعزيز العلاقات الثنائية بين قواتهما، بعد اجتماع عقد في مسقط بين مساعد المفتش العام للشرطة والجمارك للشؤون الإدارية والمالية بعُمان، ومدير عام وكالة الأمن البحري بجمهورية باكستان.

أما في سبتمبر 2018، فقد زار رئيس أركان سلاح الجو الباكستاني، الفريق أول طيار مجاهد أنور خان، العاصمة العمانية مسقط لتجديد الاتصالات فيما بين القوات الباكستانية والعُمانية.

وفي مارس 2018، زار قائد الجيش الباكستاني قمر جاويد باجوه السلطنة في زيارة رسمية، حيث عقد لقاءات مع مسؤولين عسكريين في عُمان، وناقش معهم تعزيز التعاون الدفاعي والعسكري والأمني ​​وتعزيز السلام كوسيلة للازدهار في المنطقة.

كما استضافت البحرية السلطانية العمانية، في أبريل 2018، سفينتين تابعتين للبحرية الباكستانية في ميناء السلطان قابوس، في إطار تدريبات بين البلدين.

علاقات وثيقة

وتمتاز كل من الكويت والإمارات والبحرين بعلاقات جيدة مع باكستان يتخللها تفاهم وتعاون مشترك في المجال الأمني والعسكري.

وشهدت العلاقات بين البدان الثلاثة تطوراً ملحوظاً في مجال التدريبات العسكرية والمناورات البحرية المشتركة، والأمن السيبراني، فضلاً عن الابتعاثات العسكرية، حيث تستقبل باكستان طلاباً خليجيين في الدراسة العسكرية.

قدرات عسكرية

ويرى الكاتب والمحلل السياسي محيي الدين الافغاني، أن دولة باكستان ذات قوة وطاقة نووية، وجيشها يعد من أقوى الجيوش في العالم والمنطقة، إضافة إلى أنها أكبر دولة مسلمة من حيث العدد.

ويضيف، في حديث لـ"الخليج أونلاين": "دول الخليج جيوشهم من الناحية التدريبية وقوتهم ومهاراتهم ضعيفة مقارنة بباكستان"، مشيراً إلى أن "باكستان دولة صناعية تملك المصانع والشركات، تورد أشياء كثيرة لدول الخليج، من بينها الأسلحة وما يتعلق بها".

وتابع: "دولة باكستان تعمل أحياناً كوسيط لبعض العلاقات مع دول العالم وفي المنطقة، ولها دور كبير في حل نزاعات وبناء علاقات مع الدول".

ولفت المحلل السياسي إلى أن هذه الثقة الخليجية بباكستان "قويت من أيام الجهاد الأفغاني حين هاجم الاتحاد السوفييتي أرض أفغانستان، وكانت باكستان وسيطاً بين العالم والمجاهدين الأفغان، وكان للخليج مخاوف من المد الشيوعي والتغلغل في المنطقة، لذا قدمت باكستان للخليج الكثير".

تصنف باكستان السادسة عالمياً من حيث عدد أفراد القوات الفاعلة في الجيش، و يبلغ عدد هذه القوات 654 ألف عسكري، فيما يقدر عدد قوات الاحتياط بـ550 ألفاً، أي إن مجموع عدد أفراد القوات الباكستانية يبلغ 1.2 مليون.

كما يصنف الجيش الباكستاني في الترتيب الخامس عشر على مؤشر القدرة القتالية لموقع "غلوبل فاير باور" الشهير، وهو مؤشر لا يأخذ بالحسبان القدرات النووية للدول.

وتمتلك باكستان 2200 دبابة، و7330 عربة قتالية، و429 من المدافع ذاتية الدفع، و1226 مدفعية مقطورة، و100 من أنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة.

ويمتلك الجيش الباكستاني 1372 طائرة عسكرية، منها 356 طائرات مقاتلة واعتراضية، ومن الطائرات الهجومية ذات الأجنحة الثابتة 90 طائرة، و49 طائرة نقل، و317 طائرة تدريب، في حين يبلغ عدد المروحيات 346 مروحية، بينها 56 مروحية مقاتلة.

أما القوة البحرية الإجمالية فتبلغ 100، منها 9 فرقاطات، و8 غواصات، و12 زورقاً حربياً، و3 كاسحات ألغام.

وتصنع باكستان العديد من الأسلحة الخفيفة والثقيلة، والدبابات والصواريخ بمختلف أنواعها وشحناتها التقليدية أو النووية، وكذلك الطائرات المقاتلة، بالإضافة إلى إنتاجها فرقاطة وغواصة بالتعاون مع الصين وفرنسا.

وتقدر تقارير غربية عديد الرؤوس النووية الباكستانية بأكثر من 150 رأساً نووياً، كما تعمل باكستان حالياً على تصنيع رؤوس نووية تكتيكية صغيرة.

مكة المكرمة