تعقد افتراضياً.. قمة الـ20 في السعودية تناقش أزمة كورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/yqmzyw

القمة انطلقت بكلمة من العاهل السعودي

Linkedin
whatsapp
السبت، 21-11-2020 الساعة 14:40
- متى تنعقد قمة الشعرين؟

يومي السبت والأحد 21 و22 نوفمبر الجاري.

- ما أهم الملفات التي ستناقشها القمة؟

أزمة كورونا، والمشكلات التي تواجه النمو الاقتصادي، وقضايا أخرى مثل المناخ.

انطلقت، اليوم السبت، فعاليات قمة مجموعة العشرين افتراضياً برئاسة المملكة العربية السعودية، بسبب ظروف جائحة كورونا.

وركزت معظم الكلمات التي ألقاها زعماء مجموعة العشرين، على جائحة كورونا والآثار الاقتصادية المترتبة عليها، إضافة إلى بحث طرق الحصول على لقاح للفيروس، وتوزيعه لمعظم دول العالم.

وأعرب الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، عن تصميم أكبر اقتصادات العالم على بذل قصارى الجهد من أجل تجاوز جائحة فيروس كورونا وتبعاتها، مشيراً إلى أن الجائحة كبدت الاقتصاد العالمي خسائر كبيرة.

وقال العاهل السعودي في كلمته خلال افتتاح القمة: إن "شعوب العالم واقتصادياتها لا تزال تعاني من صدمة أزمة كورونا، والتي شكلت أزمة غير مسبوقة، طالت العالم أجمع خلال فترة قصيرة".

وأضاف: "المملكة قدمت الدعم الطارئ للدول النامية بتعليق المدفوعات للدين، وساهمت في مجموعة العشرين بـ21 مليار دولار للتصدي للجائحة، التي كبدت العالم خسائر اقتصادية واجتماعية".

وأشار إلى أنه "علينا العمل على تهيئة كافة الظروف التي تتيح الوصول إلى لقاحات وعلاجات لفيروس كورونا المستجد، بصورة تخدم كافة الشعوب".

وأكد ملك السعودية "ضرورة إتاحة الفرص للجميع للنمو بشكل قوي ومستدام، وذلك من خلال إيجاد التدابير اللازمة لدعم رواد الأعمال، وتعزيز السوق المالي وتعزيز مبدأ الاقتصاد الدائري".

وأضاف أن "قادة مجموعة العشرين التقوا للمرة الأولى قبل 12 عاماً بسبب الأزمة المالية، وكانت النتائج خير شاهد على أن مجموعة العشرين، المنتدى الأبرز للتصدي للأزمات العالمية".

وتابع: "اليوم نعمل معا مرة أخرى لمواجهة أزمة عالمية أكثر عمقا عصفت بالإنسان والاقتصاد".

وقبيل انطلاق القمة أعرب العاهل السعودي عن سعادة المملكة باجتماع قادة دول المجموعة، وقال في تغريدة على "تويتر"، إن المجموعة أثبتت قوتها وقدرتها على التضافر لتخفيف آثار جائحة كورونا.

وأكد أن مسؤولية قادة دول العشرين كانت وستظل المضي قدماً نحو مستقبل أفضل ينعم فيه الجميع بالصحة والازدهار.

التركيز على اللقاح

من جانبه دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مجموعة العشرين لإعداد وتفعيل آليات لضمان وصول الجميع للقاح كورونا.

وأضاف في كلمة له خلال القمة الافتراضية، أنه "يتابع بفرح الأخبار الواعدة حول اللقاح الذي أنتجه عالمان تركيان في ألمانيا".

واستطرد: "هناك نقطة واحدة يجب الانتباه إليها هنا؛ يتعين تقديم تلك اللقاحات لتكون متاحة لملكية مشتركة للبشرية بدلاً من تعميق المظالم الحالية".

وأردف: "على مجموعة العشرين إعداد وتفعيل آليات لضمان الوصول العادل للجميع إلى اللقاح وبتكلفة مناسبة".

وكشف عن قيام تركيا بالعمل على تطوير 16 لقاحاً أحدها في مرحلة التجارب البشرية".

في حين شدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على ضرورة ضمان وصول لقاحات فيروس كورونا إلى الجميع، مضيفاً في كلمة له أن "التحديات التي واجهتها البشرية في عام 2020 غير مسبوقة، والجائحة تسببت بأزمة اقتصادية نظامية لم يشهدها العالم منذ الكساد العظيم".

وتابع قائلاً: إنه "يجب توفير لقاحات كورونا للجميع، ومستعدون لإمداد الدول المحتاجة بلقاحاتنا".

س

أما المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل فقد كشفت عن قيام منصة مجموعة العشرين بتوزيع ملياري جرعة لقاح كورونا على العالم.

وأضافت ميركل خلال مشاركتها في فعالية مصاحبة على هامش قمة القادة لمجموعة العشرين، حول تعزيز التأهب للجوائح، أن "الاستجابة العالمية لمكافحة كورونا ضرورية".

من جهته قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن اللقاح ضد فيروس كورونا سيكون متوفراً قبل نهاية العام.

وأضاف ماكرون: "علينا توحيد الجهود لمواجهة انتشار كورونا، وسنضمن وصول اللقاح لجميع الدول، خصوصاً الفقيرة منها".

في حين قال الرئيس الصيني شي جين بينغ، إن بلاده ملتزمة بمساعدة ودعم الدول النامية لتوفير لقاحات لمواجهة "كورونا" بتكلفة منخفضة.

وأضاف "شي" في كلمته عبر الفيديو: "إن الصين ستسعى جاهدة لجعل اللقاحات منتجاً عاماً يمكن للناس في جميع أنحاء العالم استخدامه كما يمكنهم تحمل تكلفته".

وهذه هي الدورة الـ15 لقادة مجموعة العشرين والتي تنعقد للمرة الأولى برئاسة دولة عربية، وكان مقرراً أن تقام في العاصمة السعودية قبل أن تفرض تداعيات الجائحة عقدها عبر الاتصال المرئي.

وتنعقد فعاليات القمة يومي السبت والأحد، وتعتبر المملكة الدولة الخليجية الوحيدة ضمن هذه المجموعة التي تضم الولايات المتحدة والصين.

وتبحث القمة القضايا المؤثرة على الاقتصاد العالمي، في ضوء التحديات المرتبطة بوباء كورونا، بهدف تحقيق الاستقرار للاقتصاد وازدهاره.

وستركز اجتماعات المجموعة على جملة من التحديات التي تواجه العالم، وفي مقدمتها أزمة كورونا، بحسب ما أكده وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير.

وخلال جلسة حوار ضمن الأعمال التحضيرية للقمة قال الجبير إن المجموعة ستواصل معالجة التحديات قبل بروزها.

وأكد أن القمة المرتقبة ستكون فرصة للسعودية لمناقشة رؤية 2030.

العشرين

قمة العشرين

وتتألف مجموعة العشرين من 19 دولة، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي، وتعد المنتدى الرئيسي للتعاون الاقتصادي الدولي.

وتجمع المجموعة تحت مظلتها كبرى الدول المتقدمة والناشئة على مستوى العالم، وهي تضم ثلثي عدد سكان العالم، وتستحوذ دولها على 77% من إجمالي التجارة الدولية.

ونشأت المجموعة عام 1999، وكانت تعقد على مستوى وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية.

وتم تأسيس المجموعة كردّ فعل على الأزمات المالية التي حدثت نهاية تسعينيات القرن الماضي، خاصة الأزمة المالية بجنوب شرق آسيا وأزمة المكسيك.

وعلى وقع الأزمة المالية العالمية في 2008 تم رفع مستوى مجموعة العشرين لتضم قادة دول الأعضاء، وعقدت أول قمة في واشنطن.

وتم توسيع جدول الأعمال لتشمل القضايا الاجتماعية والاقتصادية والتنموية.

وتتناوب رئاسة مجموعة العشرين بين الدول الأعضاء كل عام، لتقوم بمهام تحديد جدول الأعمال وتنظيم قمة القادة.

مكة المكرمة