تعيين مندوبة قطر لقيادة إصلاح مجلس الأمن الدولي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3mzXEp

العديد من الدول طالبت بإصلاح مجلس الأمن

Linkedin
whatsapp
الخميس، 19-11-2020 الساعة 12:21

قررت الأمم المتحدة، يوم الخميس، تعيين السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، المندوبة الدائمة لدولة قطر لدى المنظمة الدولية، والسفيرة جوانا ورونيكا، ممثلة بولندا الدائمة، لقيادة تيسير المفاوضات حول إصلاح مجلس الأمن الدولي.

جاء ذلك في قرار من فولكان بوزكير رئيس الدورة الـ 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة في رسالة وجهها لجميع الدول الأعضاء بالهيئة العامة للأمم المتحدة.

وقال بوزكير: إن "الجمعية العامة قررت أن تواصل على الفور المفاوضات الحكومية الدولية بشأن إصلاح مجلس الأمن في جلسة غير رسمية للجمعية العامة في دورتها الخامسة والسبعين".

وأردف أن "هذا التعيين المبكر ينبغي أن يتيح الفرصة للدول الأعضاء لبدء المشاورات بشأن المسائل المتعلقة بإصلاح مجلس الأمن في الوقت المناسب".

وذكرت وكالة الأنباء القطرية "قنا" أن تعيين سفيرة الدوحة لهذه المهمة يأتي اعترافاً بدور دولة قطر في الأمم المتحدة وبإيمانها بمبدأ تعددية الأطراف، وحرصها على تطوير آليات عمل المنظمة الدولية لتحقيق أهدافها، ومن ذلك إصلاح عمل مجلس الأمن.

وسبق لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أن ذكّر في الذكرى التأسيسية الـ 75 للأمم المتحدة بأداء المنظمة الدولية المتراخي، وعدم قدرتها على تطبيق أفكارها ومبادئها على أعضائها بشكل إلزامي.

وقال الأمير في خطابه عبر الاتصال المرئي (بسبب تفشي وباء فيروس كورونا)، يوم الاثنين (21 سبتمبر 2020)، إن الأمم المتحدة ما زالت قاصرة عن إيجاد الآليات اللازمة لفرض مبادئها على أعضائها.

وأضاف: "اجتماعنا اليوم يشكّل فرصة مهمة لتجديد التزام المجتمع الدولي بنص وروح ميثاق الأمم المتحدة"، لافتاً إلى أن المنظمة الدولية "قامت على افتراض وجود إنسانية تجمعنا، وفهم مشترك لحقوق الإنسان وكرامته".

وأشار الشيخ تميم إلى أن العالم "ما زال يواجه تحديات مستجدة وغير مسبوقة؛ في مقدمتها استفحال بؤر التوتر الإقليمية والدولية"، مؤكداً أن "حق القوة ما زال يتفوق على قوة الحق في مناطق مختلفة بالعالم، وفي مجالات مختلفة من حياتنا".

وتدعو دول عديدة لإصلاح مجلس الأمن الدولي وعدم اقتصاره على عدد معين من دوله، بالإضافة إلى انتقاد موسع لفكرة وجود 5 أعضاء دائمين (الولايات المتحدة، وروسيا، والصين، وبريطانيا، وفرنسا) لديهم حق النقض "الفيتو".

مكة المكرمة