تفاصيل الاتصال بين أردوغان وترامب حول أوضاع ليبيا وإدلب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/K8R5QV

ترامب وأردوغان تحدثا بالشأن الإقليمي في مكالمة هاتفية

Linkedin
whatsapp
الخميس، 02-01-2020 الساعة 22:38

اتفق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، الخميس، على ضرورة وقف التصعيد وخفض التوتر بسوريا، كما ناقشا الأوضاع في ليبيا والعراق.

ووفقاً لوكالة "رويترز" قال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي ونظيره التركي اتفقا على ضرورة وقف التصعيد وخفض التوتر في إدلب بسوريا، وذلك بعد يوم من مقتل ثمانية أشخاص في قصف صاروخي لنظام بشار الأسد على المحافظة.

وتابع البيت الأبيض في بيان: "اتفق الزعيمان على ضرورة وقف التصعيد في إدلب بسوريا من أجل حماية المدنيين". وذكر أن ترامب أبلغ أردوغان في الاتصال بأن "التدخل الأجنبي يعقد الوضع في ليبيا"، بحسب قناة "الحرة".

جاء الاتصال تزامناً مع موافقة غالبية النواب الأتراك على مشروع قانون يسمح بإرسال قوات إلى ليبيا لمدة عام قابل للتجديد، بموجب اتفاق أمني مع حكومة الوفاق الليبي المعترف بها دولياً.

وبحسب بيان صادر عن دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فإن أردوغان وترامب بحثا في المكالمة ذاتها المستجدات الإقليمية وفي مقدمتها ليبيا وسوريا،

وأكد البيان أن أردوغان أعرب لترامب عن قلقه وأسفه لاستهداف وحدات الأمن الأمريكية في العراق، وعن ارتياحه لانتهاء الأعمال التي استهدفت سفارة واشنطن في بغداد.

وأضاف أن الزعيمين شددا على أهمية الدبلوماسية في حل المسائل الإقليمية، واتفقا على تعزيز التعاون بين البلدين من أجل الربح المشترك.

والثلاثاء، اقتحم عشرات المحتجين حرم السفارة الأمريكية في بغداد، وأضرموا النيران في بوابتين وأبراج للمراقبة، قبل أن تتمكن قوات مكافحة الشغب العراقية من إبعادهم إلى محيط السفارة.

وجاء ذلك رداً على غارات أمريكية، الأحد، استهدفت مواقع لكتائب "حزب الله"، أحد فصائل "الحشد الشعبي"، بمحافظة الأنبار (غرب)، ما أسفر عن سقوط 28 قتيلاً و48 جريحاً بين مسلحي الكتائب.

مكة المكرمة